حديث صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم على الميت ليست كصلاة غيره عليه


شرح حديث


كتب الحديث | صحة حديث | الكتب الستة

صَلاةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم على المَيِّتِ ليسَتْ كصلاةِ غَيْرِه عليه؛ لِمَا فيها مِن عَظيمِ الرَّحْمةِ لهذا الميِّتِ.
وفي هذا الحَديثِ يُخبِرُ بعضُ أصْحابِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ كان يَعودُ مَرْضى مَساكينِ المُسلِمينَ وضُعفائِهم"، أنَّ من عادتِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زيارتُهم رِفْقًا ورَحمةً بهم، وساعيًا في حاجَتِهم، كما عُرِفَ في سِيرَتِه الشَّريفةِ، "ويَتبَعُ جَنائزَهم"، يَمْشي فيها حتى تُدفَنَ، والجَنازةُ: اسمٌ للمَيِّتِ في النعْشِ، "ولا يُصلِّي عليهم أحَدُ غيرُه" يُصلِّي على ميِّتِهم، "وأنَّ امْرأةً مِسْكينةً من أهْلِ العَوالي"، وهي القُرَى الَّتي حَوْلَ المَدينةِ مِن جِهةِ نَجْدٍ، وقيلَ: إنَّ اسمَ المَرأةِ أُمُّ مِحْجَنٍ، "طالَ سَقَمُها" والسَّقَمُ: المَرَضُ، "فكان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ يَسألُ عنها مَن حضَرَها من جيرانِها"، يَخُصُّها بالسُّؤالِ لمرَضِها، "وأمَرَهم ألَّا يَدْفِنوها إنْ حدَثَ بها حدَثٌ، فيُصلِّيَ عليها" شرَطَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم على أصْحابِه رَضِيَ اللهُ عَنهم أنْ يكونَ هو مَن يُصلِّي عليها لو ماتَتْ؛ ولعلَّه صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم شعَرَ بمَوتِها مِن مرَضِها، أو بما أُخبِرَ به مِن وَحْيٍ، "فتُوفِّيَت تلك المَرأةُ لَيلًا واحْتَمَلوها، فأَتَوْا بها معَ الجَنائزِ، -أو قال: مَوضِعَ الجَنائزِ-" المَكانُ المُعْتادُ عندَهم في الصلاةِ على الجِنازةِ، "عندَ مسجِدِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ ليُصلِّيَ عليها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ، كما أمَرَهم"، اسْتِجابةً لأمْرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم أنَّه هو الذي يُصلِّي عليها، "فوَجَدوه قد نام بعدَ صلاةِ العِشاءِ" قبْلَ أنْ يَعلَمَ بمَوْتِها، "فكَرِهوا أنْ يُهَجِّدوا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ من نَومِه"، امْتَنَعوا عن إيقاظِه ليلًا، إجْلالًا وتَعْظيمًا لمَقامِه، "فصَلَّوْا عليها، ثم انْطَلَقوا بها" لدَفْنِها بمَقابِرِ المُسلِمينَ، وهو مكانٌ بجِوارِ المَسجِدِ النَّبويِّ مِن جِهةِ الشَّرقِ، وبه مَقبَرةُ أهْلِ المَدينةِ، يُقالُ له: البَقيعُ، "فلمَّا أصبَحَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ سأَلَ عنها مَن حَضَرَه من جيرانِها، فأخْبَروه خَبَرَها وأنَّهم كَرِهوا أنْ يُهَجِّدوا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ لها، فقال لهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ: ولمَ فَعَلْتم"، أنْكَرَ عليهمُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فِعلَهم، "انْطَلِقوا" فأمَرَهم بأنْ يَذْهَبوا به إلى قَبْرِها، "فانْطَلَقوا معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ حتى قاموا عندَ قَبْرِها فصَفُّوا وراءَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِهِ وسلَّمَ كما يصُفُّ للصلاةِ على الجِنازةِ"، وقَفَ الصَّحابةُ رَضِي اللهُ عَنهم خَلْفَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم للصَّلاةِ عليها، "فصلَّى عليها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّمَ، وكبَّرَ أرْبعًا كما يُكبِّرُ على الجَنائزِ" أربعَ تَكْبيراتٍ دونَ رُكوعٍ وسُجودٍ.
وفي الحَديثِ: الحَثُّ على زِيارةِ الفُقراءِ والمَساكينِ، والسَّعيِ في تَلْبيةِ حاجَتِهم؛ اقْتِداءً بالنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.
وفيه: الحَثُّ على اتِّباعِ الجِنازاتِ، والحِرصُ على الصَّلاةِ على الميِّتِ.
وفيه: مَشروعيَّةُ الصَّلاةِ على الميِّتِ في اللَّيلِ.
وفيه: مَشروعيَّةُ صَلاةِ الجِنازةِ على قَبرِ الميِّتِ لِمَن لم يُدْرِكِ الصَّلاةَ عليها معَ النَّاسِ.

شكرا ( الموسوعة الحديثية API - الدرر السنية ) & ( موقع حديث شريف - أحاديث الرسول ﷺ ) نفع الله بكم

قم بقراءة المزيد من الأحاديث النبوية


الكتابالحديث
صحيح ابن ماجهإنها ستكون فتنة وفرقة واختلاف فإذا كان كذلك فأت بسيفك أحدا فاضربه حتى
صحيح ابن ماجهأن معاذ بن جبل أكرى الأرض على عهد رسول الله صلى الله عليه
السلسلة الصحيحةلا أجر إلا عن حسبة ولا عمل إلا بنية
السلسلة الصحيحةنهى عن مجلسين و ملبسين فأما المجلسان فجلوس بين الظل و
صحيح الترغيبجاء رجل من أهل الكتاب إلى النبي فقال يا أبا القاسم
صحيح الجامعكان أرحم الناس بالصبيان و العيال
صحيح الجامعكان يؤتى بالصبيان و يزورهم و يدعو لهم
صحيح الترغيبيبعث صاحب النخامة في القبلة يوم القيامة و هى في وجهه
صحيح الجامعبابان معجلان عقوبتهما في الدنيا البغي و العقوق
مسند الإمام أحمدلا يسترعي الله تبارك وتعالى عبدا رعية قلت أو كثرت إلا سأله الله
مسند الإمام أحمدأنه سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله
مسند الإمام أحمدأن اليهود كانوا يقولون لرسول الله صلى الله عليه وسلم سام عليك ثم


أشهر كتب الحديث النبوي الصحيحة


صحيح البخاري صحيح مسلم
صحيح الجامع صحيح ابن حبان
صحيح النسائي مسند الإمام أحمد
تخريج صحيح ابن حبان تخريج المسند لشاكر
صحيح أبي داود صحيح ابن ماجه
صحيح الترمذي مجمع الزوائد
هداية الرواة تخريج مشكل الآثار
السلسلة الصحيحة صحيح الترغيب
نخب الأفكار الجامع الصغير
صحيح ابن خزيمة الترغيب والترهيب

قراءة القرآن الكريم


سورة البقرة آل عمران سورة النساء
سورة المائدة سورة يوسف سورة ابراهيم
سورة الحجر سورة الكهف سورة مريم
سورة الحج سورة القصص العنكبوت
سورة السجدة سورة يس سورة الدخان
سورة الفتح سورة الحجرات سورة ق
سورة النجم سورة الرحمن سورة الواقعة
سورة الحشر سورة الملك سورة الحاقة
سورة الانشقاق سورة الأعلى سورة الغاشية

الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Saturday, July 13, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب