تفسير الآية - القول في معنى قوله تعالى : فجعلهم كعصف مأكول ..

  1. تفسير السعدي
  2. تفسير البغوي
  3. التفسير الوسيط
  4. تفسير ابن كثير
  5. تفسير الطبري
الفسير الوسيط | التفسير الوسيط للقرآن الكريم للطنطاوي | تأليف شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي (المتوفى: 1431هـ) : ويعتبر هذا التفسير من التفاسير الحديثة و القيمة لطلاب العلم و الباحثين في تفسير القرآن العظيم بأسلوب منهجي سهل و عبارة مفهومة, تفسير الآية 5 من سورةالفيل - التفسير الوسيط .
  
   

﴿ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ﴾
[ سورة الفيل: 5]

معنى و تفسير الآية 5 من سورة الفيل : فجعلهم كعصف مأكول .


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

تفسير السعدي : فجعلهم كعصف مأكول


وصاروا كعصف مأكول، وكفى الله شرهم، ورد كيدهم في نحورهم، [وقصتهم معروفة مشهورة] وكانت تلك السنة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصارت من جملة إرهاصات دعوته، ومقدمات رسالته، فلله الحمد والشكر.

تفسير البغوي : مضمون الآية 5 من سورة الفيل


( فجعلهم كعصف مأكول ) كزرع وتبن أكلته الدواب فراثته فيبس وتفرقت أجزاؤه .
شبه تقطع ، أوصالهم بتفرق أجزاء الروث .
قال مجاهد : " العصف " ورق الحنطة .
وقال قتادة : هو التبن .
وقال عكرمة : كالحب إذا أكل فصار أجوف .
وقال ابن عباس : هو القشر الخارج الذي يكون على حب الحنطة كهيئة الغلاف له .

التفسير الوسيط : فجعلهم كعصف مأكول


وقوله- سبحانه - فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ بيان للآثار الفظيعة التي ترتبت على ما فعلته الحجارة التي أرسلتها الطيور عليهم بإذن الله-تبارك وتعالى-.
والعصف: ورق الزرع الذي يبقى في الأرض بعد الحصاد وتعصفه الرياح فتأكله الحيوانات.
أو هو التبن الذي تأكله الدواب.
أى: سلط الله-تبارك وتعالى- عليهم طيرا ترميهم بحجارة من طين متحجر، فصاروا بسبب ذلك صرعى هالكين، حالهم في تمزقهم وتناثرهم كحال أوراق الأشجار اليابسة أو التبن الذي تأكله الدواب.
وهكذا نرى السورة الكريمة قد ساقت من مظاهره قدرة الله-تبارك وتعالى- ما يزيد المؤمنين إيمانا على إيمانهم، وثباتا على ثباتهم، وما يحمل الكافرين على الاهتداء إلى الحق، والإقلاع عن الشرك والجحود لو كانوا يعقلون.
نسأل الله-تبارك وتعالى- أن يجعلنا من عباده الشاكرين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تفسير ابن كثير : شرح الآية 5 من سورة الفيل


وقوله : ( فجعلهم كعصف مأكول ) قال سعيد بن جبير : يعني التبن الذي تسميه العامة : هبورا . وفي رواية عن سعيد : ورق الحنطة . وعنه أيضا : العصف : التبن . والمأكول : القصيل يجز للدواب . وكذلك قال الحسن البصري .وعن ابن عباس : العصف : القشرة التي على الحبة ، كالغلاف على الحنطة .وقال ابن زيد : العصف : ورق الزرع ، وورق البقل ، إذا أكلته البهائم فراثته ، فصار درينا .والمعنى : أن الله ، سبحانه وتعالى ، أهلكهم ودمرهم ، وردهم بكيدهم وغيظهم لم ينالوا خيرا ، وأهلك عامتهم ، ولم يرجع منهم بخير إلا وهو جريح ، كما جرى لملكهم أبرهة ، فإنه انصدع صدره عن قلبه حين وصل إلى بلده صنعاء ، وأخبرهم بها جرى لهم ، ثم مات . فملك بعده ابنه يكسوم ، ثم من بعده أخوه مسروق بن أبرهة ، ثم خرج سيف بن ذي يزن الحميري إلى كسرى فاستغاثه على الحبشة ، فأنفذ معه من جيوشه فقاتلوا معه ، فرد الله إليهم ملكهم ، وما كان في آبائهم من الملك ، وجاءته وفود العرب للتهنئة .وقد قال محمد بن إسحاق : حدثنا عبد الله بن أبي بكر ، عن عمرة بنت عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة ، عن عائشة قالت : لقد رأيت قائد الفيل وسائسه بمكة أعميين مقعدين ، يستطعمان ورواه الواقدي عن عائشة مثله . ورواه أيضا عن أسماء بنت أبي بكر أنها قالت : كانا مقعدين يستطعمان الناس ، عند إساف ونائلة ، حيث يذبح المشركون ذبائحهم .قلت : كان اسم قائد الفيل : أنيسا .وقد ذكر الحافظ أبو نعيم في كتاب " دلائل النبوة " من طريق ابن وهب ، عن ابن لهيعة ، عن عقيل بن خالد ، عن عثمان بن المغيرة قصة أصحاب الفيل ، ولم يذكر أن أبرهة قدم من اليمن ، وإنما بعث على الجيش رجلا يقال له : شمر بن مفصود ، وكان الجيش عشرين ألفا ، وذكر أن الطير طرقتهم ليلا فأصبحوا صرعى .وهذا السياق غريب جدا ، وإن كان أبو نعيم قد قواه ورجحه على غيره . والصحيح أن أبرهة الأشرم الحبشي قدم مكة كما دل على ذلك السياقات والأشعار . وهكذا روى ابن لهيعة ، عن الأسود ، عن عروة : أن أبرهة بعث الأسود بن مفصود على كتيبة معهم الفيل ، ولم يذكر قدوم أبرهة نفسه ، والصحيح قدومه ، ولعل ابن مفصود كان على مقدمة الجيش ، والله أعلم .ثم ذكر ابن إسحاق شيئا من أشعار العرب ، فيما كان من قصة أصحاب الفيل ، فمن ذلك شعر عبد الله بن الزبعري :تنكلوا عن بطن مكة إنها كانت قديما لا يرام حريمهالم تخلق الشعرى ليالي حرمت إذ لا عزيز من الأنام يرومهاسائل أمير الجيش عنها ما رأى ؟ فلسوف ينبي الجاهلين عليمهاستون ألفا لم يؤوبوا أرضهم بل لم يعش بعد الإياب سقيمهاكانت بها عاد وجرهم قبلهم والله من فوق العباد يقيمهاوقال أبو قيس بن الأسلت الأنصاري المري :ومن صنعه يوم فيل الحبو ش ، إذ كل ما بعثوه رزممحاجنهم تحت أقرابه وقد شرموا أنفه فانخرموقد جعلوا سوطه مغولا إذا يمموه قفاه كليمفسول أدبر أدراجه وقد باء بالظلم من كان ثمفأرسل من فوقهم حاصبا يلفهم مثل لف القزمتحث على الصبر أحبارهم وقد ثأجوا كثؤاج الغنموقال أبو الصلت بن أبي ربيعة الثقفي ، ويروى لأمية بن أبي الصلت بن أبي ربيعة :إن آيات ربنا باقيات ما يماري فيهن إلا الكفورخلق الليل والنهار فكل مستبين حسابه ، مقدورثم يجلو النهار رب رحيم بمهاة شعاعها منشورحبس الفيل بالمغمس حتى صار يحبو ، كأنه معقورلازما حلقه الجران كما قطر من ظهر كبكب محدورحوله من ملوك كندة أبطال ملاويث في الحروب صقورخلفوه ثم ابذعروا جميعا كلهم عظم ساقه مكسوركل دين يوم القيامة عند الله إلا دين الحنيفة بوروقد قدمنا في تفسير " سورة الفتح " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أطل يوم الحديبية على الثنية التي تهبط به على قريش ، بركت ناقته ، فزجروها فألحت ، فقالوا : خلأت القصواء ، أي : حرنت . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما خلأت القصواء ، وما ذاك لها بخلق ، ولكن حبسها حابس الفيل " ثم قال : " والذي نفسي بيده ، لا يسألوني اليوم خطة يعظمون فيها حرمات الله ، إلا أجبتهم إليها " . ثم زجرها فقامت . والحديث من أفراد البخاري .وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم فتح مكة : " إن الله حبس عن مكة الفيل ، وسلط عليها رسوله والمؤمنين ، وإنه قد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس ، ألا فليبلغ الشاهد الغائب " . آخر تفسير سورة " الفيل " .

تفسير الطبري : معنى الآية 5 من سورة الفيل


وقوله: ( فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ )يعني تعالى ذكره: فجعل الله أصحاب الفيل كزرع أكلته الدواب فراثته, فيبس وتفرّقت أجزاؤه; شبَّه تقطُّع أوصالهم بالعقوبة التي نزلت بهم, وتفرّق آراب أبدانهم بها, بتفرّق أجزاء الروث, الذي حدث عن أكل الزرع.
وقد كان بعضهم يقول: العصف: هو القشر الخارج الذي يكون على حبّ الحنطة من خارج, كهيئة الغلاف لها.
*ذكر من قال: عُني بذلك ورق الزرع:حدثني محمد بن عمرو, قال: ثنا أبو عاصم, قال: ثنا عيسى; وحدثني الحارث, قال: ثنا الحسن, قال: ثنا ورقاء, جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, قوله: ( كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) قال: ورق الحنطة.
حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: ثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة ( كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) قال: هو التبن.
وحُدثت عن الحسين, قال: سمعت أبا معاذ, قال: أخبرنا عبيد, قال: سمعت الضحاك يقول في قوله: ( كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) : كزرع مأكول.
حدثني محمد بن عمارة الأسدي, قال: ثنا زريق بن مرزوق, قال: ثنا هبيرة, عن سلمة بن نُبَيط, عن الضحاك, في قوله ( كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) قال: هو الهبور بالنبطية, وفي رواية: المقهور.
حدثني يونس, قال: أخبرنا ابن وهب, قال: قال ابن زيد, في قوله: ( فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) قال: ورق الزرع وورق البقل, إذا أكلته البهائم فراثته, فصار رَوْثا.
*ذكر من قال: عني به قشر الحبّ:حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس ( كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) قال: البرّ يؤكل ويُلقى عصفه الريح والعصف: الذي يكون فوق البرّ: هو لحاء البرّ.
وقال آخرون في ذلك بما حدثنا ابن حميد, قال: ثنا مهران, عن أبي سنان, عن حبيب بن أبي ثابت: ( كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ) قال: كطعام مطعوم.
آخر تفسير سورة الفيل

فجعلهم كعصف مأكول

سورة : الفيل - الأية : ( 5 )  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 601 ) - عدد الأيات : ( 5 )

تحميل سورة الفيل mp3 :

سورة الفيل mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الفيل

سورة الفيل بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الفيل بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الفيل بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الفيل بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الفيل بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الفيل بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الفيل بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الفيل بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الفيل بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الفيل بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب