تفسير الآية - القول في معنى قوله تعالى : أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم ..

  1. تفسير السعدي
  2. تفسير البغوي
  3. التفسير الوسيط
  4. تفسير ابن كثير
  5. تفسير الطبري
الفسير الوسيط | التفسير الوسيط للقرآن الكريم للطنطاوي | تأليف شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي (المتوفى: 1431هـ) : ويعتبر هذا التفسير من التفاسير الحديثة و القيمة لطلاب العلم و الباحثين في تفسير القرآن العظيم بأسلوب منهجي سهل و عبارة مفهومة, تفسير الآية 69 من سورةالأعراف - التفسير الوسيط .
  
   

﴿ أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ ۚ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً ۖ فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾
[ سورة الأعراف: 69]

معنى و تفسير الآية 69 من سورة الأعراف : أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم .


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

تفسير السعدي : أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم


أَوَ عَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ أي: كيف تعجبون من أمر لا يتعجب منه، وهو أن اللّه أرسل إليكم رجلا منكم تعرفون أمره، يذكركم بما فيه مصالحكم، ويحثكم على ما فيه النفع لكم، فتعجبتم من ذلك تعجب المنكرين.
وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ أي: واحمدوا ربكم واشكروه، إذ مكن لكم في الأرض، وجعلكم تخلفون الأمم الهالكة الذين كذبوا الرسل، فأهلكهم اللّه وأبقاكم، لينظر كيف تعملون، واحذروا أن تقيموا على التكذيب كما أقاموا، فيصيبكم ما أصابهم، و اذكروا نعمة اللّه عليكم التي خصكم بها، وهي أن زَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً في القوة وكبر الأجسام، وشدة البطش، فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ أي: نعمه الواسعة، وأياديه المتكررة لَعَلَّكُمْ إذا ذكرتموها بشكرها وأداء حقها تُفْلِحُونَ أي: تفوزون بالمطلوب، وتنجون من المرهوب، فوعظهم وذكرهم، وأمرهم بالتوحيد، وذكر لهم وصف نفسه، وأنه ناصح أمين، وحذرهم أن يأخذهم اللّه كما أخذ من قبلهم، وذكرهم نعم اللّه عليهم وإدرار الأرزاق إليهم، فلم ينقادوا ولا استجابوا.

تفسير البغوي : مضمون الآية 69 من سورة الأعراف


( أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم ) يعني نفسه ، ( لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء ) يعني في الأرض ، ( من بعد قوم نوح ) أي : من بعد إهلاكهم ، ( وزادكم في الخلق بسطة ) أي : طولا وقوة .
قال الكلبي والسدي : كانت قامة الطويل منهم مائة ذراع ، وقامة القصير منهم ستون ذراعا .
وقال أبو حمزة الثمالي : سبعون ذراعا .
وعن ابن عباس رضي الله عنهما : ثمانون ذراعا .
وقال مقاتل : كان طول كل رجل اثني عشر ذراعا .
وقال وهب : كان رأس أحدهم مثل القبة العظيمة وكان عين الرجل تفرخ فيها الضباع ، وكذلك مناخرهم .
( فاذكروا آلاء الله ) نعم الله ، واحدها إلى وآلاء مثل معى وأمعاء ، وقفا وأقفاء ، ونظيرها : ( آناء الليل ) ( الزمر - 9 ) ، واحدها أنا وآناء ، ( لعلكم تفلحون )

التفسير الوسيط : أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم


ونلمس من خلال التعبير القرآنى أن قوم هود قد تعجبوا من اختصاص هود بالرسالة كما تعجب قوم نوح من قبلهم من ذلك، فأخذ هود- عليه السلام- في إزالة هذا العجب من نفوسهم، فقال:أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ أى: أكذبتم وعجبتم من أن جاءكم ذكر وموعظة من ربكم على لسان رجل منكم تعرفون صدقه ونسبه وحسبه، إن ما عجبتم له ليس موقع عجب، بل هو عين الحكمة فقد اقتضت رحمة الله أن يرسل لعباده من بينهم من يرشدهم إلى الطريق القويم واللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسالَتَهُ.
ثم أخذ في تذكيرهم بواقعهم الذي يعيشون فيه لكي يحملهم على شكر الله فقال:وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ أى: اذكروا بتأمل واعتبار فضل الله عليكم ونعمه حيث جعلكم مستخلفين في الأرض من بعد قوم نوح الذين أغرقوا بالطوفان لكفرهم وجحودهم.
قال الآلوسى ما ملخصه: و «إذ» منصوب على المفعولية لقوله: وَاذْكُرُوا أى: اذكروا هذا الوقت المشتمل على النعم الجسام.
وتوجيه الأمر بالذكر إلى الوقت دون ما وقع فيه مع أنه المقصود بالذات للمبالغة في إيجاب ذكره، ولأنه إذا استحضر الوقت كان هو حاضرا بتفاصيله.
وهو معطوف على مقدر كأنه قيل: لا تعجبوا وتدبروا في أمركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح» .
ثم ذكرهم بنعمة ثانية فقال: وَزادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَصْطَةً أى: زادكم في المخلوقات بسطة وسعة في الملك والحضارة، أو زادكم بسطة في قوة أبدانكم وضخامة أجسامكم، ومن حق هذا الاستخلاف وتلك القوة، أن تقابلا بالشكر لله رب العالمين.
وقد ذكر بعض المفسرين روايات تتعلق بضخامة أجسام قوم هود وقوتهم وهي روايات ضعيفة لا يعتد بها، ولذا أضربنا عنها، ويكفينا أن القرآن الكريم قد أشار إلى قوتهم وجبروتهم بدون تفصيل لذلك كما في قوله-تبارك وتعالى-: وَإِذا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ وكما في قوله:كَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِيَةٍ.
ثم كرر هود- عليه السلام- تذكيرهم بنعم الله فقال: فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.
أى: فاذكروا نعم الله واشكروها له لعلكم تفوزون بما أعده للشاكرين من إدامتها عليهم وزيادتها لهم، ولن تكونوا كذلك إلا بعبادتكم له وحده- عز وجل -.
وآلاء الله: نعمه الكثيرة.
والآلاء جمع إلى كحمل وأحمال.
أو ألى، كقفل وأقفال.
أو إلى، كمعى وأمعاء.
وإلى هنا يكون هود- عليه السلام- قد رد على قومه ردا مقنعا حكيما، كان المتوقع من ورائه أن يستجيبوا له، وأن يقبلوا على دعوته، ولكنهم لسوء تفكيرهم وانطماس بصيرتهم، أخذتهم العزة بالإثم فماذا قالوا لنبيهم ومرشدهم؟.

تفسير ابن كثير : شرح الآية 69 من سورة الأعراف


( أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ) أي : لا تعجبوا أن بعث الله إليكم رسولا من أنفسكم لينذركم أيام الله ولقاءه ، بل احمدوا الله على ذاكم ، ( واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح ) أي : واذكروا نعمة الله عليكم إذ جعلكم من ذرية نوح ، الذي أهلك الله أهل الأرض بدعوته ، لما خالفوه وكذبوه ، ( وزادكم في الخلق بسطة ) أي : زاد طولكم على الناس بسطة ، أي : جعلكم أطول من أبناء جنسكم ، كما قال تعالى : في قصة طالوت : ( وزاده بسطة في العلم والجسم ) [ البقرة : 247 ] ( فاذكروا آلاء الله ) أي : نعمه ومننه عليكم ( لعلكم تفلحون ) [ وآلاء جمع ألى وقيل : إلى ]

تفسير الطبري : معنى الآية 69 من سورة الأعراف


أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم " ، يقول: أوعجبتم أن أنزل الله وحيه بتذكيركم وعظتكم على ما أنتم عليه مقيمون من الضلالة، على رجل منكم لينذركم بأس الله ويخوّفكم عقابه (2) = " واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح " ، يقول: فاتقوا الله في أنفسكم، واذكروا ما حلّ بقوم نوح من العذاب إذ عصوا رسولهم، وكفروا بربهم، فإنكم إنما جعلكم ربكم خلفاء في الأرض منهم، لمّا أهلكهم أبدلكم منهم فيها، (3) فاتقوا الله أن يحلّ بكم نظير ما حل بهم من العقوبة، فيهلككم ويبدل منكم غيركم، سنَّته في قوم نوح قبلكم، على معصيتكم إياه وكفركم به =" وزادكم في الخلق بسطة " ، زاد في أجسامكم طولا وعِظَمًا على أجسام قوم نوح، (4) وفي قواكم على قواهم، (5) نعمة منه بذلك عليكم، فاذكروا نعمه وفضله الذي فضلكم به عليهم في أجسامكم وقُوَاكم، (6) واشكروا الله على ذلك بإخلاص العبادة له، وترك الإشراك به، وهجر الأوثان والأنداد =" لعلكم تفلحون " ، يقول: كي تفلحوا فتدركوا الخلود والبقاء في النعم في الآخرة، وتنجحوا في طلباتكم عنده.
(7)* * *وبنحو الذي قلنا في تأويل قوله: " واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح " ، قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:14795 - حدثني محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: " واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح " ، يقول: ذهب بقوم نوح، واستخلفكم من بعدهم.
14796 - حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: " واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح " ، أي: ساكني الأرض بعد قوم نوح.
* * *وبنحو الذي قلنا أيضًا قالوا في تأويل قوله: " بسطة ".
* ذكر من قال ذلك:14797 - حدثني محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: " وزادكم في الخلق بسطة " ، قال: ما لقوّةِ قوم عاد.
(8)* * *وأما " الآلاء " ، فإنها جمع، واحدها: " إلًى " بكسر " الألف " في تقدير " مِعًى " ، ويقال: " ألَى " في تقدير " قَفَا " بفتح " الألف ".
وقد حكي سماعًا من العرب: " إلْي" مثل " حِسْي".
و " الآلاء "، النعم.
* * *وكذلك قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:14798 - حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قوله: " فاذكروا آلاء الله " ، أي: نعم الله.
14799 - حدثني محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: أما "آلاء الله " ، فنعم الله.
14800 - حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله: " فاذكروا آلاء الله " ، قال: آلاؤه، نعمه.
* * *قال أبو جعفر: و " عاد "، هؤلاء القوم الذين وصف الله صفتهم، وبعث إليهم هودًا يدعوهم إلى توحيد الله، واتّباع ما أتاهم به من عنده، هم، فيما:-14801 - حدثنا به ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: ولد عاد بن إرم بن عوص بن سام بن نوح.
* * *وكانت مساكنهم الشِّحْر، من أرض اليمن وما وَالى بلاد حضرموت إلى عُمَان، كما:14802 - حدثني محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: أن عادًا قوم كانوا باليمن، بالأحقاف.
14803 - حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة قال، حدثنا ابن إسحاق، عن محمد بن عبد الله بن أبي سعيد الخزاعي، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة، قال: سمعت علي بن أبي طالب عليه السلام يقول لرجل من حضرموت: هل رأيت كثيبًا أحمر تخالطه مَدَرَةٌ حمراء، (9) ذا أرَاك وسِدْر كثير بناحية كذا وكذا من أرض حضرموت، (10) هل رأيته؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين! والله إنك لتنعته نعتَ رجل قد رآه! قال: لا ولكني قد حُدِّثت عنه.
فقال الحضرمي: وما شأنه يا أمير المؤمنين؟ قال: فيه قبرُ هود صلوات الله عليه.
(11)14804 - حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق قال كانت منازل عاد وجماعتهم، حين بعث الله فيهم هودًا، الأحقاف.
قال: و " الأحقاف "، الرملُ، فيما بين عُمان إلى حضرموت، فاليمن كله.
(12) وكانوا مع ذلك قد فشوا في الأرض كلِّها، وقهروا أهلها بفضل قوّتهم التي آتاهم الله.
وكانوا أصحاب أوثانٍ يعبدونها من دون الله: صنم يقال له " صُداء "، وصنم يقال له " صَمُود "، وصنم يقال له " الهباء ".
فبعث الله إليهم هودًا، وهو من أوْسطهم نسبًا، وأفضلهم موضعًا، فأمرهم أن يوحِّدوا الله ولا يجعلوا معه إلهًا غيره، وأن يكفُّوا عن ظلم الناس.
ولم يأمرهم فيما يذكر، والله أعلم، بغير ذلك.
فأبوا عليه وكذبوه.
وقالوا: مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً .
واتبعه منهم ناسٌ، وهم يسيرٌ مكتتمون بإيمانهم.
(13) وكان ممن آمن به وصدّقه رجلٌ من عاد يقال له: " مرثد بن سعد بن عفير "، وكان يكتم إيمانه.
فلما عتوا على الله تبارك وتعالى وكذبوا نبيَّهم، وأكثروا في الأرض الفساد، وتجبَّروا وبنوا بكل رِيع آية عبَثًا بغير نفع، كلمهم هود فقال: أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ * وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ * وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ [ سورة الشعراء: 128-131 ]، قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَنْ قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * إِنْ نَقُولُ إِلا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ ، أي: ما هذا الذي جئتنا به إلا جنون أصابك به بعض آلهتنا هذه التي تعيب = قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ * مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِي ، إلى قوله: صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [ سورة هود: 53-56 ].
فلما فعلوا ذلك أمسك الله عنهم المطر من السَّماء ثلاث سنين، فيما يزعمون، حتى جهدهم ذلك.
وكان الناس في ذلك الزمان إذا نزل بهم بلاء أو جَهْد، فطلبوا إلى الله الفرج منه، كانت طَلِبتهم إلى الله عند بيته الحرام بمكة، مسلمهم ومشركهم، فيجتمع بمكة ناس كثيرٌ شتى مختلفةٌ أديانُهم، وكلهم معظّم لمكة، يعرف حُرْمتها ومكانَها من الله.
= قال ابن إسحاق: وكان البيت في ذلك الزمان معروفًا مكانه، (14) والحرم قائم فيما يذكرون، وأهل مكة يومئذ العماليق = وإنما سموا " العماليق "، لأن أباهم: " عمليق بن لاوذ بن سام بن نوح " = وكان سيد العماليق إذ ذاك بمكة، فيما يزعمون رجلا يقال له معاوية بن بكر، وكان أبوه حيًّا في ذلك الزمان، ولكنه كان قد كبر، وكان ابنه يرأس قومه.
وكان السؤدد والشرف من العماليق، فيما يزعمون، في أهل ذلك البيت.
وكانت أم معاوية بن بكر، كلهدة ابنة الخيبري، رجلٍ من عادٍ، فلما قَحَطَ المطر عن عاد وجُهِدوا، (15) قالوا: جهزوا منكم وفدًا إلى مكة فليستسقوا لكم، فإنكم قد هلكتم! فبعثوا قيل بن عنز (16) ولقيم بن هزّال بن هزيل، (17) وعتيل بن صُدّ بن عاد الأكبر.
(18) ومرثد بن سعد بن عفير، وكان مسلمًا يكتم إسلامه، وجُلْهُمَة بن الخيبري، خال معاوية بن بكر أخو أمه.
ثم بعثوا لقمان بن عاد بن فلان بن فلان بن صُدّ بن عاد الأكبر.
فانطلق كل رجل من هؤلاء القوم معه رهط من قومه، حتى بلغ عدّة وفدهم سبعين رجلا.
فلما قدموا مكة نزلوا على معاوية بن بكر، وهو بظاهر مكة خارجًا من الحرم، فأنزلهم وأكرمهم وكانوا أخواله وصِهْرَه.
(19)= فلما نزل وفد عاد على معاوية بن بكر، أقاموا عنده شهرًا يشربون الخمر، وتغنِّيهم الجرادَتان = قينتان لمعاوية بن بكر.
وكان مسيرهم شهرًا، ومقامهم شهرًا.
فلما رأى معاوية بن بكر طُول مقامهم، وقد بعثهم قومُهم يتعوَّذون بهم من البلاء الذي أصابهم، (20) شقَّ ذلك عليه، فقال: هلك أخوالي وأصهاري! وهؤلاء مقيمون عندي، وهم ضيفي نازلون عليّ! والله ما أدري كيف أصنع بهم؟ أستحي أن آمرهم بالخروج إلى ما بعثوا له، (21) فيظنوا أنه ضِيق مني بمقامهم عندي، وقد هلك مَنْ وراءهم من قومهم جَهْدًا وعَطَشا!! أو كما قال.
فشكا ذلك من أمرهم إلى قينتيه الجرادتين، فقالتا: قل شعرًا نُغنِّيهم به، لا يدرون مَنْ قاله، لعل ذلك أن يحرِّكهم! فقال معاوية بن بكر، حين أشارتا عليه بذلك:أَلا يَا قَيْلَ, ويْحَكَ! قُمْ فَهَيْنِمْلَعَلَّ اللهَ يُصْبِحُنَا غَمَامَا (22)فَيَسْقِي أَرْضَ عَادٍ, إنَّ عَادًاقَدَ امْسَوا لا يُبِينُونَ الكَلامَامِنَ الْعَطَشِ الشَّدِيدِ, فَلَيْسَ نَرْجُوبِهِ الشَّيْخَ الكَبِيرَ وَلا الغُلامَاوَقدْ كَانَتْ نِسَاؤُهُمُ بِخَيْرٍفَقَدْ أَمْسَتْ نِسَاؤُهُمُ عَيَامَى (23)وَإنَّ الْوَحْشَ تَأتِيهِمْ جِهَارًاوَلا تَخْشَى لِعَادِيٍّ سِهَامَاوَأنْتُمْ هَا هُنَا فِيمَا اشْتَهَيْتُمْنَهَارَكُمُ وَلَيْلَكُمُ التَّمَامَافَقُبِّحَ وَفْدُكُمْ مِنْ وَفْدِ قَوْمٍوَلا لُقُّوا التَّحِيَّةَ وَالسَّلامَافلما قال معاوية ذلك الشعر، غنتهم به الجرادتان.
فلما سمع القوم ما غنَّتا به، قال بعضهم لبعض: يا قوم، إنما بعثكم قومُكم يتعوَّذون بكم من هذا البلاء الذي نزل بهم، (24) وقد أبطأتم عليهم! فادخلوا هذا الحرمَ واستسقوا لقومكم! فقال لهم مرثد بن سعد بن عفير: إنكم والله لا تُسْقَون بدعائكم، ولكن إن أطعتم نبيَّكم، وأنبتم إليه، سُقِيتم! فأظهر إسلامه عند ذلك، فقال لهم جُلْهُمة بن الخيبريّ، خال معاوية بن بكر، حين سمع قوله، وعرف أنه قد اتبع دين هودٍ وآمن به:أَبَا سَعْدٍ فَإِنَّكَ مِنْ قَبِيلٍذَوِي كَرَمٍ وَأُمُّكَ مِنْ ثَمُودِ (25)فَإنَّا لَنْ نُطِيعَكَ مَا بقِينَاوَلَسْنَا فَاعِلِينَ لِمَا تُرِيدُ (26)أَتَأْمُرنَا لِنَتْرُكَ دِينَ رِفْدٍوَرَمْلَ وَآلَ صُدَّ والعُبُودِ (27)وَنَتْرُكَ دِينَ آباءٍ كِرَامٍذَوِي رَأيٍ وَنَتْبَعَ دِينَ هُودِثم قالوا لمعاوية بن أبي بكر وأبيه بكرٍ: احبسَا عَنَّا مرثد بن سعد، فلا يقدمنَّ معنا مكة، فإنه قد اتبع دين هود، وترك دينَنَا ! ثم خرجوا إلى مكة يستسقون بها لعاد.
فلما ولَّوا إلى مكة خرج مرثد بن سعد من منزل معاوية بن بكر حتى أدركهم بها، قبل أن يدعوا الله بشيء مما خرجوا له.
(28) فلما انتهى إليهم، قام يدعو الله بمكة، وبها وفد عاد قد اجتمعوا يدعُون، يقول: " اللهم أعطني سؤلي وحدي ولا تدخلني في شيء مما يدعوك به وفدُ عاد " ! وكان قيل بن عنز رأس وفد عاد.
وقال وفد عاد: " اللهمّ أعطِ قَيْلا ما سألك، واجعل سؤلَنا مع سُؤله "! وكان قد تخلّف عن وفد عاد حين دعا، لقمانُ بن عاد، وكان سيِّد عادٍ.
حتى إذا فرغوا من دعوتهم قام فقال: " اللهم إني جئتك وحدي في حاجتي، فأعطني سؤلي" ! وقال قيل بن عنز حين دعا: " يا إلهنا، إن كان هود صادقًا فاسقِنا، فإنّا قد هلكنا "! فأنشأ الله لهم سحائب ثلاثًا: بيضاء، وَحمراء، وسوداء.
ثم ناداه منادٍ من السحاب: " يا قيل، اختر لنفسك ولقومك من هذه السحائب ".
فقال: " اخترت السحابة السوداء، فإنها أكثر السحاب ماءً"! فناداه منادٍ: " اخترت رَمَادًا، رِمْدِدًا، (29) لا تُبقي مِن آل عاد أحدًا، (30) لا والدًا تترك ولا ولدًا، إلا جعلته هَمِدًا، (31) إلا بني اللُّوذِيّة المُهَدَّى " = و " بنو اللوذية "، بنو لقيم بن هزّال بن هزيلة بن بكر، (32) وكانوا سكانًا بمكة مع أخوالهم، ولم يكونوا مع عاد بأرضهم، فهم عادٌ الآخِرة، ومن كان من نسلهم الذين بقُوا من عاد.
= وساق الله السحابة السوداء، فيما يذكرون، التي اختارها قَيْل بن عنز بما فيها من النقمة إلى عاد، حتى خرجت عليهم من وادٍ يقال له: " المغيث ".
فلما رأوها استبشروا بها، وقالوا: هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا ، يقول الله: بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ * تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا [ سورة الأحقاف: 24-25 ]، أي: كلّ شيء أُمِرَتْ به.
وكان أوّل من أبصر ما فيها وعرف أنها رِيح، فيما يذكرون، امرأة من عاد يقال لها " مَهْدَد ".
، فلما تيقنت ما فيها صاحت، (33) ثم صَعِقت.
فلما أن أفاقت قالوا: ماذا رأيت يا مهدد؟ قالت: رأيتُ ريحًا فيها كشُهُب النار، أمامها رجالٌ يقودُونها! فسخَّرها الله عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسومًا، كما قال الله (34) = و " الحسوم "، الدائمة = فلم تدع من عاد أحدًا إلا هلك.
فاعتزل هُود، فيما ذكر لي، ومن معه من المؤمنين في حظيرة، ما يصيبه ومن معه من الريح إلا ما تلين عليهِ الجلود، وتَلتذُّ الأنفس، (35) وإنها لتمرُّ على عاد بالطَّعن بين السماء والأرض، وتدمغهم بالحجارة.
وخرج وفد عاد من مكّة حتى مرُّوا بمعاوية بن بكر وأبيه، (36) فنزلوا عليه.
فبينما هم عنده، إذ أقبل رجل على ناقة له في ليلة مقمِرة مُسْيَ ثالثةٍ من مُصاب عادٍ، (37) فأخبرهم الخبر، فقالوا له: أين فارقت هودًا وأصحابه؟ قال: فارقتهم بساحل البحر.
فكأنهم شكُّوا فيما حدّثهم به، فقالت هزيلة بنت بكر: (38) صدَق وربِّ الكعبة! (39)14805 - حدثنا أبو كريب قال، حدثنا أبو بكر بن عياش قال، حدثنا عاصم، عن الحارث بن حسّان البكري قال: قدمتُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمررت بامرأة بالرّبَذَة، (40) فقالت: هل أنت حاملي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت: نعم! فحملتها حتى قدِمت المدينة، فدخلتُ المسجد، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر، وإذا بلالٌ متقلِّدَ السيف، وإذا رايات سُودٌ.
قال قلت: ما هذا؟ قالوا: عمرو بن العاص قدم من غزوته.
فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من على منبره، أتيته فاستأذنتُ، فأذن لي، فقلت: يا رسول الله، إن بالباب امرأة من بني تميم، وقد سألتني أن أحملها إليك.
قال: يا بلال، ائذن لها.
قال: فدخلتْ، فلما جلست قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل بينكم وبين تميم شيء؟ قلت: نعم! وكانت الدَّبَرَة عليهم (41) = فإن رأيت أن تجعل الدَّهنا بيننا وبينهم حاجزًا فعلت! قال: تقول المرأة: فأين تضطرُّ مُضَرَك، يا رسول الله؟ (42) قال قلت: مَثَلي مَثَلُ مِعْزى حملت حَتْفًا! (43) قال قلت: وحملتُك تكونين عليَّ خَصْمًا! أعوذ بالله أن أكون كوافدِ عاد! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وما وافدُ عادٍ؟ قال قلت: على الخبير سقطتَ! إنّ عادًا قَحَطت فبعثت مَنْ يستسقي لها، فبعثُوا رجالا فمرُّوا على بكر بن معاوية، فسقاهم الخمر وتغنَّتهم الجرادتان شهرًا، ثم بعث من عنده رجلا حتى أتى جبالَ مَهْرة، (44) فدعَوْا، فجاءت سحابات.
قال: وكلما جاءت سحابة قال: اذهبي إلى كذا، حتى جاءت سحابة، فنودي منها (45) " خذها رَمادًا رِمددًا * لا تدعُ من عادٍ أحدًا ".
قال: فسمعه وكتمهم حتى جاءهم العذاب (46) = قال أبو كريب: قال أبو بكر بعد ذلك في حديث عادٍ، قال: فأقبل الذين أتاهم، فأتى جبال مهرة، (47) فصعد فقال: اللهم إنّي لم أجئك لأسير فأفاديه، ولا لمريض فأشفيه، فأسْقِ عادًا ما كنت مُسْقِيه ! قال: فرفعت له سحاباتٌ، قال: فنودي منها: اخْتَر ! قال: فجعل يقول: اذهبي إلى بني فلان، اذهبي إلى بني فلان.
قال: فمرَّت آخرَها سحابةٌ سوداء، فقال: اذهبي إلى عاد! فنودي منها: " خُذْها رمادًا رِمْددًا، لا تدع من عاد أحدًا ".
قال: وكتمهم، (48) والقوم عند بكر بن معاوية، يشربون.
قال: وكره بكر بن معاوية أن يقولَ لهم، من أجل أنهم عنده، وأنهم في طعامه.
قال: فأخذَ في الغناء وذكَّرهم.
(49)14806 - حدثنا أبو كريب قال، حدثنا زيد بن الحباب قال، حدثنا سلام أبو المنذر النحوي قال، حدثنا عاصم، عن أبي وائل، عن الحارث بن يزيد البكري قال: خرجت لأشكوَ العلاء بن الحضرميّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمررت بالربَذَة، فإذا عجوزٌ منقَطعٌ بها، (50) من بني تميم، فقالت: يا عبد الله، إنّ لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجةً، فهل أنت مبلغي إليه؟ قال: فحملتها، فقدمت المدينة.
قال: فإذا رايات، (51) قلت: ما شأن الناس؟ قالوا: يريد أن يبعث بعمرو بن العاص وجهًا.
(52) قال: فجلست حتى فرغ.
قال: فدخل منزله = أو قال: رَحْله = فاستأذنت عليه، فأذن لي، فدخلت فقعدت، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل كان بينكم وبين تميم شيء؟ قلت: نعم! وكانت لنا الدَّبَرة عليهم، (53) وقد مررت بالربذة، فإذا عجوز منهم مُنقطَعٌ بها، فسألتني أن أحملها إليك، وها هي بالباب.
فأذن لها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخلت، فقلت: يا رسول الله، اجعل بيننا وبين تميم الدَّهنا حاجزًا، فحميت العجوزُ واستوفزت، (54) وقالت: فأين تضطرُّ مُضَرَك يا رسول الله؟ (55) قال، قلت: أنا كما قال الأول: " معزى حملت حَتْفًا "! (56) حملت هذه ولا أشعر أنها كانت لي خصمًا! أعوذ بالله ورسوله أن أكون كوافد عاد! قال: وما وافدُ عادٍ؟" قلت " (57) على الخبير سقطتَ! قال: وهو يستطعمني الحديثَ.
(58) قلت: إن عادًا قُحِطوا فبعثوا " قَيْلا " وافدًا، فنزل على بكرٍ، فسقاه الخمرَ شهرًا وتغنّيه جاريتان يقال لهما " الجرادتان "، (59) فخرج إلى جبال مهرة، فنادى: " إني لم أجئ لمريض فأداويه، ولا لأسير فأفاديه، اللهم فأسقِ عادًا ما كانت تُسْقِيه " ! (60) فمرت به سحابات سُودٌ، فنودي منها: (61) " خذها رمادًا رِمْدِدًا، لا تبقي من عادٍ أحدًا ".
قال: فكانت المرأة تقول: " لا تكن كوافد عادٍ"! فما بَلَغني أنَّه ما أرسل عليهم من الريح، يا رسول الله، إلا قَدْر ما يجري في خاتمي (62) = قال أبو وائل: فكذلك بلغني.
(63)14807 - حدثني محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ، أنّ عادًا أتاهم هود، فوعظهم وذكّرهم بما قَصّ الله في القرآن، فكذبوه وكفَروا، وسألوه أن يأتيهم بالعذاب، فقال لهم: إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ [ سورة الأحقاف: 23 ] .
وإن عادًا أصابهم حين كفروا قُحُوطُ المطر، (64) حتى جُهِدوا لذلك جَهْدًا شديدًا.
وذلك أن هودًا دَعَا عليهم، فبعث الله عليهم الريح العَقيم، وهي الريح التي لا تُلْقِح الشجرَ.
فلما نظروا إليها قالوا: هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا [ سورة الأحقاف: 24 ] .
فلما دنت منهم، نظروا إلى الإبل والرجال تطيرُ بهم الريحُ بين السماء والأرض.
فلما رأوها تبادَروا إلى البيوت، (65) فلما دخلوا البيوت، دخلت عليهم فأهلكتهم فيها، ثم أخرجتهم من البيوت، فأصابتهم فِي يَوْمِ نَحْسٍ = والنحس، هو الشؤم = و مُسْتَمِرٍّ ، استمر عليهم بالعذاب سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا (66) = حَسمت كل شيء مرّت به، (67) فلما أخرجتهم من البيوت قال الله: تَنْزِعُ النَّاسَ من البيوت، كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ ، [ سورة القمر: 20 ] = انقعر من أصوله =" خاوية "، خوت فسقطت.
(68) فلما أهلكهم الله، أرسل عليهم طيرًا سودًا، (69) فنقلتهم إلى البحر فألقتهم فيه، فذلك قوله: فَأَصْبَحُوا لا يُرَى إِلا مَسَاكِنُهُمْ [ سورة الأحقاف: 25 ].
ولم تخرج ريحٌ قط إلا بمكيال، إلا يومئذ، فإنها عَتَتْ على الخَزَنة فغلبتهم، فلم يعلموا كم كان مكيالها، وذلك قوله: فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ ، [ سورة الحاقة: 6 ] = و " الصرصر "، ذات الصوت الشديد.
-----------------------الهوامش :(2) انظر تفسير نظيرة هذه الآية فيما سلف قريبًا: ص501.
(3) انظر تفسير"خليفة" فيما سلف 1: 449/ 12: 288.
(4) انظر تفسير"البسطة" فيما سلف 5: 313.
(5) في المطبوعة: "وفي قوامكم على قوامهم" ، وهو خطأ ، صوابه ما في المخطوطة.
(6) في المطبوعة أيضًا: "وقوامكم" ، صوابه من المخطوطة.
(7) انظر تفسير"الفلاح" فيما سلف ص: 312 ، تعليق: 1 ، والمراجع هناك.
(8) في المطبوعة: "ما لقوام قوم عاد" ، والصواب ما في المخطوطة.
(9) "المدرة" ، الطين العلك الذي لا رمل فيه.
(10) "الأراك" و"السدر" نبتان.
(11) الأثر: 14803-"محمد بن عبد الله بن أبي سعيد الخزاعي" ، ترجم له البخاري في الكبير 1/ 1/ 135 ، وساق الخبر ، بنحوه ، مطولا ، ولم يذكر فيه جرحًا.
وابن أبي حاتم 3/ 2/ 297.
"أبو الطفيل" ، "عامر بن واثلة الكناني" ، رأى النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو شاب ، ثبتت رؤيته رسول الله ، ولم يثبت سماعه منه.
قالوا: كان آخر من مات من الصحابة سنة مئة ، أو ما بعدها.
(12) في المطبوعة: "باليمن" ، وأسقط"كله" ، وأثبت ما في المخطوطة.
(13) في المطبوعة: "يكتمون إيمانهم" ، وأثبت ما في المخطوطة.
(14) في المخطوطة: "وكان البيت في زمان معروفًا مكانه" ، غير مستقيم ، والذي في المطبوعة أقوم على السياق.
(15) "قحط المطر" (بفتحتين) و"قحط" (بالبناء للمجهول): احتبس.
و"القحطة" احتباس المطر ، ولما كان احتباس المطر معقبًا للجدب ، سمو الجدب قحطًا.
(16) في المطبوعة"بن عنز" ، وفي المخطوطة: "عتر" ، وفي التاريخ"عثر" وسيأتي بعد في التاريخ"عنز".
(17) في المطبوعة: "من هذيل" ، وأثبت ما في المخطوطة ، وهو مطابق لما في تاريخ الطبري.
(18) في المطبوعة: "وعقيل بن صد" ، وأثبت ما في المخطوطة ، مطابقًا لما في التاريخ ، وإن الذي في التاريخ هكذا: "وليقيم بن هزال بن هزيل بن عتيل بن ضد.
.
.
" و"ضد" بالضاد في التاريخ ، وأظن الصاد أصح.
(19) في المطبوعة: "وأصهاره" ، وأثبت ما في المخطوطة ، وهو مطابق لما في التاريخ.
(20) "يتغوثون" في المطبوعة والتاريخ ، وفي المخطوطة: "يتعوذون" ، غير منقوطة ، وهي صحيحة ، فأثبتها.
(21) في المطبوعة: "إن أمرتهم بالخروج" وفي المخطوطة: "إن آمرهم بالخروج" ، فصح أنه قد سقط من الكلام ما أثبته من التاريخ.
(22) الأبيات في التاريخ ، وفي البداية والنهاية 1: 126.
وفي التاريخ"يسقينا الغماما" ، وكذلك كانت في المطبوعة ، وأثبت ما في المخطوطة ، وفي البداية والنهاية: "يمنحنا".
(23) في المخطوطة: "نساؤهم عراما" ، والصواب ما في التاريخ والمطبوعة ، "أعام القوم" هلكت إبلهم فلم يجدوا لبنًا.
و"العيمة" شدة شهوة اللبن.
و"عام القوم" قلَّ لبنهم من القحط.
"رجل عمان ، وامرأة عيمى" ، والجمع"عيام" و"عيامى".
وفي البداية والنهاية"نساؤهم أيامى" ، جمع"أيم" ، التي هلك زوجها.
(24) في المخطوطة: "سعودون" غير منقوطة ، وفي التاريخ والمطبوعة: "يتغوثون" ، وانظر التعليق السالف ص: 509 ، رقم: 6.
(25) الأبيات في تاريخ الطبري 1: 112.
(26) في المطبوعة: "لا نطيعك" ، وأثبت ما في المخطوطة ، مطابقًا لما في التاريخ.
(27) في المخطوطة: "أتأمرنا بالسرك" ، غير منقوطة ، وفوقها حرف (ط) دلالة على الشك والخطأ ، والصواب ما في المطبوعة ، مطابقًا لما في التاريخ.
وفي المطبوعة: "دين وفد ، ورمل والصداء مع الصمود" ، غير ما في المخطوطة تغييرًا تامًا.
والذي أثبته من المخطوطة ، مطابق لما في التاريخ.
قال أبو جعفر في هذا الخبر ، بعد هذه الأبيات في تاريخه : (( ورفد ، ورمل ، وضد ، قبائل من عاد ، والعبود منهم".
(28) في المطبوعة: "فقال: لا أدعو الله بشيء مما خرجوا له" ، زاد من عنده ما لا يحل له.
وفي المخطوطة: "فقال أن يدعو الله بشيء مما خرجوا له" ، والصواب من تاريخ الطبري.
(29) "رماد رمدد" ، متناه في الاحتراق والدقة.
يقال: "رماد أرمد" و"رمدد" بكسر الراء وسكون الميم وكسر الدال و"رمدد" (بكسر الراء ، وسكون الميم ، وفتح الدال).
(30) في المطبوعة: "لا تبق" ، وأثبت ما في المخطوطة والتاريخ.
(31) "هامد ، وهمد ، وهميد" ، ميت هالك.
"همد ، همودا" ، مات وهلك.
(32) في التاريخ: ".
.
.
هزال بن هزيل بن هزيلة بن بكر" ، وكأنه الصواب.
(33) في التاريخ"فلما تبينت" ، وكأنها أرجح .
(34) سورة الحاقة: 7 .
(35) في المطبوعة: "وتلتذ به" ، زاد ما ليس في المخطوطة ولا التاريخ.
(36) في المخطوطة والمطبوعة: "وابنه" ، والصواب من التاريخ ، ومن أول الخبر.
(37) "المسي" (بضم فسكون) ، المساء ، كالصبح والصباح.
وفي المطبوعة والتاريخ: "مساء ثالثة" ، وأثبت ما في المخطوطة.
(38) في المطبوعة: "هذيلة" ، والصواب من المخطوطة والتاريخ.
(39) الأثر: 14804- هذا الخبر رواه الطبري في تاريخه ، مختصرًا في أوله ، مطولا بعد هذا في آخره 1: 111- 113 .
(40) في المطبوعة: "على امرأة" ، وأثبت ما في المخطوطة.
(41) في المطبوعة: "وكانت لنا الدائرة عليهم" ، غير وزاد على ما في المخطوطة ، وهو عبث بالنص ، والصواب من المخطوطة.
"الدبرة" (بفتح الدال ، وسكون الباء أو فتحها): الهزيمة لهم ، والدولة والظفر للآخرين.
(42) في المطبوعة: "فإلى أين يضطر مضطرك يا رسول الله" ، تصرف تصرفًا معيبًا مشينًا وأساء غاية الإساءة.
والصواب ما في المخطوطة.
"مضر" هو جذم العرب وهو"مضر بن نزار بن معد بن عدنان" ، ومنه تفرعت ، قريش وبنو تميم ، ولذلك قالت المرأة من تميم لرسول الله"مضرك" ، لأنه جده وجدها.
(43) في المطبوعة: "مثلي مثل ما قال الأول: معزى حملت حتفها" ، زاد من غير هذه الرواية ، وهي إساءة شديدة ، وجعل: "حتفًا" ، "حتفها" ، فأثبت ما طابق روايته في التاريخوقوله: "معزى حملت حتفًا" ، أي حملت منيتها ، مثل لمن يحمل ما فيه هلاكه.
وهو غير موجود في كتب الأمثال.
(44) "مهرة" (بفتح فسكون) ، حي عظيم ، وهو أبو قبيلة: "مهرة بن حيدان بن عمرو ابن الحاف بن قضاعة" ، وبلاد مهرة ، في ناحية الشحر من اليمن ، ببلاد العنبر على ساحل البحر.
وكان في المطبوعة والمخطوطة: "ثم فصلوا من عنده حتى أتوا جبال مهرة" ، وهذه جملة يختل بها سياق الخبر اختلالا شديدًا ، وتختلف الضمائر ، ولا يصبح للخبر رباط يمسكه ، وكأنه عبث من الناسخ ، فإن أبا جعفر روى هذا الخبر في التاريخ بإسناده ولفظه ، فأثبت منه نص الخبر ، إذ هو الذي يستقيم به الكلام.
(45) في المطبوعة حذف"منها" ، لغير علة ظاهرة.
(46) في المطبوعة والمخطوطة: "فسمعهم وكلمهم" ، والصواب من التاريخ.
(47) في المطبوعة والمخطوطة: "الذين آتاهم" ، والصواب من التاريخ.
(48) في المطبوعة والمخطوطة: "وكلمهم" ، والصواب من التاريخ.
(49) الأثر: 14805 -"أبو بكر بن عياش" ، ثقة ، كان من العباد الحفاظ المتقنين ، إلا أنه لما كبر ساء حفظه ، فكان يهم إذا روى.
والخطأ والوهم شيئان لا ينفك عنهما البشر ، فمن كان لا يكثر ذلك منه ، فلا يستحق ترك حديثه ، بعد تقد عدالته- هكذا قال ابن حبان ، وصدق.
مضى برقم: 2150 ، 3000 ، 5725 ، 8098 .
و"عاصم" ، هو"عاصم ابن بهدلة" ، "عاصم بن أبي النجود" ، ثقة جليل مشهور ، مضى مرارًا كثيرة.
وأما "الحارث بن حسان البكري" ، فيقال فيه: "الحارث بن يزيد البكري" ، ويقال اسمه: "حريث" ، وصحح ابن عبد البر أنه اسمه"الحارث بن حسان" ، فقال: "والأكثر يقولون الحارث بن حسان البكري ، وهو الصحيح إن شاء الله" ، ولكن العجيب أن الحافظ ابن حجر قال في التهذيب: "وصحح ابن عبد البر أن اسمه حريث" ، فوهم وهمًا شديدًا ، والذي نقلته نص ابن عبد البر في الاستيعاب!! فليصحح ما في التهذيب.
و"الحارث بن حسان البكري" ، مترجم في ابن سعد 6: 22 ، والكبير للبخاري 1/ 2/ 259 ، والاستيعاب: 109 ، وابن أبي حاتم 1/ 2/ 71 ، وأسد الغابة 1: 323 ، والإصابة في ترجمته ، والتهذيب.
روى عنه أبو وائل ، وسماك بن حرب.
وسيأتي خبر"الحارث البكري" ، بإسناد آخر: "عن عاصم ، عن أبي وائل ، عن الحارث بن يزيد البكري".
وأما هذا الإسناد"عاصم ، عن الحارث بن حسان البكري" ، ليس بينهما"أبو وائل" ، فقد قال ابن الأثير في أسد الغابة في ترجمة"الحارث": "ورواه أحمد بن حنبل أيضًا ، وسعيد الأموي ، ويحيى الحماني ، وعبد الحميد بن صال ، وأبو بكر بن شيبة ، كلهم: عن أبي بكر بن عياش ، عن عاصم ، عن الحارث ، ولم يذكر أبا وائل".
قال الحافظ ابن حجر في التهذيب في ترجمة"الحارث": "وروى عنه عاصم ابن بهدلة" ، والصحيح: عنه ، عن أبي وائل ، عن الحارث".
وقال ابن عبد البر في الاستيعاب: "واختلف في حديثه: منهم من يجعله عن عاصم ابن بهدلة ، عن الحارث بن حسان ، لا يذكر فيه أبا وائل ، والصحيح فيه: عن عاصم ، عن أبي وائل ، عن الحارث بن حسان".
وكذا قال غيرهما.
وهذا الخبر بهذا الإسناد ، رواه أبو جعفر مرة أخرى في تاريخه 1: 110 ، وروى صدره أحمد في مسنده 3: 481 ، "عن أبي بكر بن عياش قال ، حدثنا عاصم بن أبي الفزر (؟؟) ، عن الحارث بن حسان البكري" ، مختصرًا ، وهو صدر الخبر.
وأما ما جاء في مطبوعة المسند"عاصم بن أبي الفزر" ، فأرجح أنه تحريف"عاصم بن أبي النجود" ، فالحديث حديثه ، ولم أعلم أنه يقال له: "عاصم بن أبي الفزر".
ورواه من هذه الطريق نفسها مختصرًا ، ابن ماجه في سننه ص: 941 ، رقم: 2816 ، بنحو لفظ أحمد.
وسيأتي تخريج خبر"الحارث" هذا ، في الأثر التالي.
(50) "منقطع بها" (بضم الميم ، وفتح القاف والطاء).
يقال: "قطع بالرجل ، فهو مقطوع به" ، و"انقطع به ، فهو منقطع به" (كله بالبناء للمجهول): إذا كان مسافرًا ، فعطبت راحلته ، وذهب زاده وماله ، أو أتاه أمر لا يقدر معه على أن يتحرك.
(51) عند هذا الموضع قال أبو جعفر ، في روايته في التاريخ: "قال أبو جعفر: أظنه قال: فإذا رايات سود".
(52) في المطبوعة: "عمرو بن العاص" ، حذف الباء ، وهي ثابتة في المخطوطة ، وفي رواية الخبر في التاريخ.
(53) في المطبوعة: "وكانت لنا الدارة عليهم" ، وفي المخطوطة: "وكانت الدائرة عليهم" ، غير منقوطة ، وأثبت رواية أبي جعفر في التاريخ ، ورواية أحمد في مسنده.
انظر التعليق السالف ص: 514 ، تعليق: 1.
(54) "حميت": غضبت ، وأخذتها الحمية والأنفة والغيظ.
و"استوفز الرجل في قعدته" ، إذا قعد قعودًا منتصبًا غير مطمئن ، ولم يستو قائمًا ، كالمتهيئ للوثوب ، وذلك عند الشر والخصام والجدال والمماحكة.
(55) في المطبوعة: "فإلى أين يضطر مضطرك" ، وهو تغير لما في المخطوطة وزيادة عما فيها ، كما فعل فيما سلف ص: 514 ، تعليق: 2.
(56) في المطبوعة: "حتفها" ، وهي مطابقة لرواية أحمد في مسنده ، ولكن ما أثبته هو ما جاء في المخطوطة والتاريخ ، إلا أن في التاريخ: "حيفا" ، خطأ ، صوابه ما أثبت.
انظر ما سلف ص: 514 ، تعليق: 3 .
(57) في المطبوعة والمخطوطة: "قال: على الخبير سقطت" ، وأثبت ما في التاريخ.
(58) "استطعمه الحديث" ، أي أغراه أن يحدثه ، كأنه يريد أن يذيقه طعم حديثه.
يقال ذلك إذا استدرجه ، وهو أعلم بالحديث منه ، وجاء تفسيره في خبر أحمد في مسنده: "وهو أعلم بالحديث منه ، ولكن يستطعمه".
وشرح هذا اللفظ في كتب اللغة غير واف ، فقيده هناك.
(59) في المطبوعة: "وغنته جاريتان" ، غير ما في المخطوطة ، وهو مطابق لما في التفسير ومسند أحمد.
(60) في المطبوعة وتاريخ الطبري: "اللهم أسق" وأثبت ما في المخطوطة.
وبقية الجملة محولة من مكانها في المخطوطة ، وذلك قوله: "ما كنت تسقيه" ، وهي ثابتة في التاريخ ، ولكن جعلها في المطبوعة والمخطوطة: "مسقيه" ، كما في الأثر السالف ، ولكن"تسقيه" هي رواية أبي جعفر في التاريخ ، ورواية أحمد أيضًا.
(61) بعد قوله"فنودي منها" ، وضع"ما كنت مسقيه" ، كما أسلفت في التعليق الماضي.
(62) في المطبوعة: "ففيما بلغني" ، وأثبت ما في المخطوطة ، وهو المطابق لرواية أبي جعفر في التاريخ ، ورواية أحمد في المسند.
(63) الأثر: - 14806 - هذا إسناد آخر للأثر السالف ، وهو الإسناد الذي أشرت إليه هناك أن فيه"أبا وائل" بين"عاصم ابن بهدلة" و"الحارث بن حسان البكري ، وأنه هو الصحيح .
و"الحارث بن يزيد البكري" ، هو"الحارث بن حسان البكري" ، مختلف في ذلك ، كما قلت في التعليق على رقم: 14805.
و"سلام ، أبو المنذر النحوي" هو"سلام بن سليمان المزني" ، قال يحيى بن معين: "لا شيء" ، وقال أبو حاتم: "صدوق ، صالح الحديث".
وقال الساجي: "صدوق ، يهم ، ليس بمتقن الحديث".
وقال ابن معين مرة أخرى: "يحتمل لصدقه".
مترجم في التهذيب ، والكبير 2/ 2/ 135 ، وابن أبي حاتم 2/ 1/ 259 ، وميزان الاعتدال 1: 400 .
وأما "أبو وائل" ، فهو"شقيق بن سلمة الأسدي" ، ثقة إمام ، مضى مرارًا.
أما المرأة المذكورة في هذا الخب ، والخبر السالف ، فهي:"قيلة بنت مخرمة التميمية" ، من بني العنبر بن عمرو بن تميم ، ويذكر في بعض الكتب"الغنوية" ، وهو تصحيف"العنبرية".
وحديث"قيلة" حديث طويل ، فيه غريب كثير ، ذكره ابن حجر في ترجمتها في الإصابة .
وفي تحقيق خبرها ، وخبر"الحارث بن حسان البكرير "أو" حريث بن حسان الشيباني" ، وافد بكر بن وائل (كما في ترجمتها في ابن سعد 8: 228) ، فضل كلام ليس هذا موضعه.
وهذا الخبر رواه أبو جعفر في تاريخه بهذا الإسناد نفسه.
ورواه أحمد في مسنده 3: 481 ، 482 ، من طريقي : من طريق عفان ، عن سلام أبي المنذر ، عن عاصم = ثم رواه من طريق زيد بن الحباب ، عن أبي المنذر سلام بن سليمان النحوي ، عن عاصم بن أبي النجود ، بنحوه.
ورواه ابن سعد في الطبقات 6: 22 من طريق عفان ، عن سلام أبي المنذر ، مختصرًا.
وروى البخاري صدره في الكبير 1/ 2/259 .
ورواه ابن الأثير في ترجمة"الحارث" في أسد الغابة ، وابن عبد البر في الاستيعاب مختصرًا ، وابن حجر في الإصابة.
ورواه ابن كثير في تفسيره 3: 502/ 7: 470 ، من طريق أحمد في مسنده.
ورواه أيضًا في البداية والنهاية 1: 127 ، 128 ، وقال: "ورواه ابن جرير ، عن أبي كريب ، عن زيد بن حباب ، به.
ووقع عنده: عن الحارث بن يزيد البكري ، فذكره.
ورواه أيضًا ، عن أبي كريب ، عن أبي بكر بن عياش ، عن عاصم ، عن الحارث بن حسان البكري ، فذكره.
ولم أر في النسخة: أبا وائل ، والله أعلم".
قلت: يعني الأثر السالف ، انظر التعليق هناك.
وقال ابن كثير أيضًا في البداية والنهاية: "رواه الترمذي ، عن عبد بن حميد ، عن زيد بن الحباب ، به.
ورواه النسائي من حديث سلام أبي المنذر ، عن عاصم ابن بهدلة.
ومن طريقه رواه ابن ماجه.
وهكذا أورد هذا الحديث ، وهذه القصة ، عند تفسير هذه القصة غير واحد ، من المفسرين ، كابن جرير وغيره.
وقد يكون هذا السياق للإهلاك عاد الآخرة ، فما فيما ذكره ابن إسحاق وغيره ذكر لمكة ، ولم تبن إلا بعد إبراهيم الخليل ، حين أسكن فيها هاجر وابنه إسماعيل ، فنزلت جرهم عندهم ، كما سيأتي.
وعاد الأولى قبل الخليل.
وفيه ذكر"معاوية بن بكر" وشعره ، وهو من الشعر المتأخر عن زمان عاد الأولى ، لا يشبه كلام المتقدمين.
وفيه: أن في تلك السحابة شرر نار ، وعاد الأولى إنما أهلكوا بريح صرصر عاتية".
وهذا نقد جيد جدًا ، لهذه الأخبار السالفة جميعًا ، والخبر الآتي بعد هذا.
(64) في التاريخ: "قحط من المطر".
(65) في المطبوعة والمخطوطة: "تنادوا البيوت" ، وهو لا معنى له ، صوابه من التاريخ"تبادروا" ، أسرعوا.
(66) في المطبوعة: "استمر عليهم العذاب" ، وأثبت ما في المخطوطة ، وهو مطابق لما في التاريخ.
(67) هذا تفسير الآيات ، من"سورة القمر": 19 ، و"سورة الحاقة": 7.
(68) هذا تفسير آية"سورة الحاقة": 7 ="كأنهم أعجاز نخل خاوية".
(69) في المطبوعة: "أرسل إليهم" ، والصواب من المخطوطة والتاريخ.

أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون

سورة : الأعراف - الأية : ( 69 )  - الجزء : ( 8 )  -  الصفحة: ( 159 ) - عدد الأيات : ( 206 )

تفسير آيات من القرآن الكريم

  1. تفسير: رسول من الله يتلو صحفا مطهرة
  2. تفسير: وما يأتيهم من نبي إلا كانوا به يستهزئون
  3. تفسير: قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون
  4. تفسير: وتركنا عليهما في الآخرين
  5. تفسير: أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي
  6. تفسير: فبأي آلاء ربكما تكذبان
  7. تفسير: فويل يومئذ للمكذبين
  8. تفسير: ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا
  9. تفسير: وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا
  10. تفسير: إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار

تحميل سورة الأعراف mp3 :

سورة الأعراف mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الأعراف

سورة الأعراف بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الأعراف بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الأعراف بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الأعراف بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الأعراف بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الأعراف بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الأعراف بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الأعراف بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الأعراف بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الأعراف بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري

,

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب