﴿ أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ﴾
[ الزخرف: 5]

سورة : الزخرف - Az-Zukhruf  - الجزء : ( 25 )  -  الصفحة: ( 489 )

Shall We then (warn you not and) take away the Reminder (this Quran) from you, because you are a people Musrifun


أفنضرب عنكم الذكر : أفنترك تذكيركم و إلزامكم الحجّة بإنزال القرآن
صَفحًا : إعراضا أو مُعرضين عنكم
أن كنتم قوما مسرفين ؟ : لكونكم مُفرطين في الجهالة و الضّلالة ؟ لا نتركه

أفنُعْرِض عنكم، ونترك إنزال القرآن إليكم لأجل إعراضكم وعدم انقيادكم، وإسرافكم في عدم الإيمان به؟

أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين - تفسير السعدي

{ أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا }- أي: أفنعرض عنكم، ونترك إنزال الذكر إليكم، ونضرب عنكم صفحا، لأجل إعراضكم، وعدم انقيادكم له؟ بل ننزل عليكم الكتاب، ونوضح لكم فيه كل شيء، فإن آمنتم به واهتديتم، فهو من توفيقكم، وإلا قامت عليكم الحجة، وكنتم على بينة من أمركم.

تفسير الآية 5 - سورة الزخرف

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما : الآية رقم 5 من سورة الزخرف

 سورة الزخرف الآية رقم 5

أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين - مكتوبة

الآية 5 من سورة الزخرف بالرسم العثماني


﴿ أَفَنَضۡرِبُ عَنكُمُ ٱلذِّكۡرَ صَفۡحًا أَن كُنتُمۡ قَوۡمٗا مُّسۡرِفِينَ  ﴾ [ الزخرف: 5]


﴿ أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين ﴾ [ الزخرف: 5]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة الزخرف Az-Zukhruf الآية رقم 5 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 5 من الزخرف صوت mp3


تدبر الآية: أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين

قال قَتادةُ رحمه الله: ( والله لو أن هذا القرآن رُفع حين ردَّته أوائلُ هذه الأمَّة لهلكوا، ولكن الله عاد بعائدته ورحمته، فكرَّره عليهم ودعاهم إليه ).

وبعد هذا البيان المشرف للقرآن الكريم، أتبع- سبحانه - ذلك بالكشف عن مدى الإسراف القبيح الذي ارتكبه المشركون حين أعرضوا عنه فقال-تبارك وتعالى-: أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً، أَنْ كُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفِينَ.
والهمزة للاستفهام الإنكارى، والفاء للعطف على مقدر يقتضيه المقام، والضرب هنا: بمعنى التنحي والابتعاد والإهمال، تقول: ضربت عن فلان صفحا، إذا أعرضت عنه وتركته، والصفح: مصدر صفحت عنه، إذا أعرضت عنه، وذلك بأن تعطيه صفحة وجهك أى:جانبه.
وهو منصوب لنضرب من غير لفظه، كما في قولهم: قعدت جلوسا.
أو على الحال من الفاعل: على المصدرية أى: صافحين.
والمراد بالذكر هنا: القرآن الكريم.
والمعنى: أنعرض عنكم ونهملكم فلا نذكركم بالقرآن الكريم، ولا نرشدكم إلى هداياته.
بسبب إسرافكم على أنفسكم، ومحاربتكم للحق، وإيثاركم الغي على الرشد؟!! لا لن نفعل ذلك، بل سننزل هذا القرآن على نبينا محمد صلّى الله عليه وسلّم ومن شاء بعد ذلك فليؤمن، ومن شاء فليكفر.
قال الشوكانى: قوله: أَنْ كُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفِينَ قرأ نافع وحمزة والكسائي بكسر إن على أنها شرطية، والجزاء محذوف لدلالة ما قبله عليه.
وقرأ الباقون بفتحها على التعليل، أى: لأن كنتم قوما منهمكين في الإسراف مصرين عليه..
قوله تعالى : أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين.
قوله تعالى : أفنضرب عنكم الذكر صفحا يعني : القرآن ، عن الضحاك وغيره .
وقيل : المراد بالذكر العذاب ، أي : أفنضرب عنكم العذاب ولا نعاقبكم على إسرافكم وكفركم ، قاله مجاهد وأبو صالح والسدي ، ورواه العوفي عن ابن عباس .
وقال ابن عباس : المعنى أفحسبتم أن نصفح عنكم العذاب ولما تفعلوا ما أمرتم به .
وعنه أيضا أن المعنى أتكذبون بالقرآن ولا تعاقبون .
وقال السدي أيضا : المعنى أفنترككم سدى فلا نأمركم ولا ننهاكم .
وقال قتادة : المعنى أفنهلككم ولا نأمركم ولا ننهاكم .
وعنه أيضا : أفنمسك عن إنزال القرآن من قبل أنكم لا تؤمنون به فلا ننزله عليكم .
وقاله ابن زيد .
قال قتادة : والله لو كان هذا القرآن رفع حين رددته أوائل هذه الأمة لهلكوا ، ولكن الله ردده وكرره عليهم برحمته .
وقال الكسائي : أفنطوي عنكم الذكر طيا فلا توعظون ولا تؤمرون .
وقيل : الذكر التذكر ، فكأنه قال : أنترك تذكيركم لأن كنتم قوما مسرفين ، في قراءة من فتح .
ومن كسر جعلها للشرط وما قبلها جوابا لها ; لأنها لم تعمل في اللفظ .
ونظيره : وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين وقيل : الجواب محذوف دل عليه ما تقدم ، كما تقول : أنت ظالم إن فعلت .
ومعنى الكسر عند الزجاج الحال ; لأن في الكلام معنى التقرير والتوبيخ .
ومعنى ( صفحا ) إعراضا ، يقال صفحت عن فلان إذا أعرضت عن ذنبه .
وقد ضربت عنه صفحا إذا أعرضت عنه وتركته .
والأصل ، فيه صفحة العنق ، يقال : أعرضت عنه أي : وليته صفحة عنقي .
قال الشاعر :صفوحا فما تلقاك إلا بخيلة فمن مل منها ذلك الوصل ملتوانتصب ( صفحا ) على المصدر لأن معنى ( أفنضرب ) أفنصفح .
وقيل : التقدير أفنضرب عنكم الذكر صافحين ، كما يقال : جاء فلان مشيا .
ومعنى : مسرفين مشركين .
واختار أبو عبيدة الفتح في ( أن ) وهي قراءة ابن كثير وأبي عمرو وعاصم وابن عامر ، قال : لأن الله تعالى عاتبهم على ما كان منهم ، وعلمه قبل ذلك من فعلهم .


شرح المفردات و معاني الكلمات : أفنضرب , الذكر , صفحا , قوما , مسرفين ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

آيات من القرآن الكريم

  1. أولئك الذين حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وما لهم من ناصرين
  2. تبت يدا أبي لهب وتب
  3. من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين
  4. ودوا لو تدهن فيدهنون
  5. قال ياموسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين
  6. اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث
  7. أمن هذا الذي يرزقكم إن أمسك رزقه بل لجوا في عتو ونفور
  8. وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا
  9. وزروع ونخل طلعها هضيم
  10. إنه لقول فصل

تحميل سورة الزخرف mp3 :

سورة الزخرف mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الزخرف

سورة الزخرف بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الزخرف بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الزخرف بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الزخرف بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الزخرف بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الزخرف بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الزخرف بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الزخرف بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الزخرف بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الزخرف بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Saturday, June 22, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب