1. التفسير الميسر
  2. تفسير الجلالين
  3. تفسير السعدي
  4. تفسير البغوي
  5. التفسير الوسيط
تفسير القرآن | باقة من أهم تفاسير القرآن الكريم المختصرة و الموجزة التي تعطي الوصف الشامل لمعنى الآيات الكريمات : سبعة تفاسير معتبرة لكل آية من كتاب الله تعالى , [ الفيل: 2] .

  
   

﴿ أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ﴾
[ سورة الفيل: 2]

القول في تفسير قوله تعالى : ألم يجعل كيدهم في تضليل ..


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

التفسير الميسر : ألم يجعل كيدهم في تضليل


ألم يجعل ما دبَّروه من شر في إبطال وتضييع؟

المختصر في التفسير : شرح المعنى باختصار


لقد جعل الله تدبيرهم السيئ لهدمها في ضياع، فما نالوا ما تمنّوه من صرف الناس عن الكعبة، وما نالوا منها شيئًا.

تفسير الجلالين : معنى و تأويل الآية 2


«ألم يجعل» أي جعل «كيدهم» في هدم الكعبة «في تضليل» خسارة وهلاك.

تفسير السعدي : ألم يجعل كيدهم في تضليل


أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ

تفسير البغوي : مضمون الآية 2 من سورة الفيل


( ألم يجعل كيدهم في تضليل ) " كيدهم " يعني مكرهم وسعيهم في تخريب الكعبة .
وقوله : " في تضليل " عما أرادوا ، وأضل كيدهم حتى لم يصلوا إلى الكعبة ، وإلى ما أرادوه بكيدهم .
قال مقاتل : في خسارة ، وقيل : في بطلان .

التفسير الوسيط : ويستفاد من هذه الآية


والاستفهام في قوله- تعالى-: أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ للتقرير- أيضا- أى: لقد جعل الله- تعالى- مكر أصحاب الفيل وسعيهم لتخريب الكعبة، في تَضْلِيلٍ أى: في تخسير وإبطال وتضييع، بأن تبرهم- سبحانه- تتبيرا ودمرهم تدميرا.
والكيد: إرادة وقوع الإضرار بالغير في خفية، وسمى- سبحانه- ما فعله أبرهة وجيشه كيدا، مع أنهم جاءوا لهدم الكعبة جهارا نهارا .
.
.
لأنهم كانوا يضمرون من الحقد والحسد والعداوة لأهل مكة، أكثر مما كانوا يظهرونه، فهم- كما قال- تعالى-: قَدْ بَدَتِ الْبَغْضاءُ مِنْ أَفْواهِهِمْ، وَما تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ.
.
.
.
والمقصود بالتضليل هنا: التضييع والإبطال.
تقول: ضللت كيد فلان، إذا جعلته باطلا ضائعا.

ألم يجعل كيدهم في تضليل: تفسير ابن كثير


بأن الله سبحانة أهلكهم ودمرهم وردهم بكيدهم وغيظهم لم ينالوا خيرا.

تفسير القرطبي : معنى الآية 2 من سورة الفيل


قوله تعالى : ألم يجعل كيدهم في تضليلقوله تعالى : ألم يجعل كيدهم في تضليل أي في إبطال وتضييع ; لأنهم أرادوا أن يكيدوا قريشا بالقتل والسبي ، والبيت بالتخريب والهدم .
فحكي عن عبد المطلب أنه بعث ابنه عبد الله على فرس له ، ينظر ما لقوا من تلك الطير ، فإذا القوم مشدخين جميعا ، فرجع يركض فرسه ، كاشفا عن فخذه ، فلما رأى ذلك أبوه قال : إن ابني هذا أفرس العرب .
وما كشف عن فخذه إلا بشيرا أو نذيرا .
فلما دنا من ناديهم بحيث يسمعهم الصوت ، قالوا : ما وراءك ؟ قال : هلكوا جميعا .
فخرج عبد المطلب وأصحابه ، فأخذوا أموالهم .
وكانت أموال بني عبد المطلب منها ، وبها تكاملت رياسة عبد المطلب ; لأنه احتمل ما شاء من صفراء وبيضاء ، ثم خرج أهل مكة بعده ونهبوا .
وقيل : إن عبد المطلب حفر حفرتين فملأهما من الذهب والجوهر ، ثم قال لأبي مسعود الثقفي وكان خليلا لعبد المطلب - : اختر أيهما شئت .
ثم أصاب الناس من أموالهم حتى ضاقوا ذرعا ، فقال عبد المطلب عند ذلك :أنت منعت الحبش والأفيالا وقد رعوا بمكة الأجبالا وقد خشينا منهم القتالاوكل أمر لهم معضالاشكرا وحمدا لك ذا الجلالاقال ابن إسحاق : ولما رد الله الحبشة عن مكة عظمت العرب قريشا ، وقالوا : هم : أهل الله ، قاتل الله عنهم وكفاهم مئونة عدوهم .
وقال عبد الله بن عمرو بن مخزوم ، في قصة أصحاب الفيل :أنت الجليل ربنا لم تدنس أنت حبست الفيل بالمغمسمن بعد ما هم بشر مبلس حبسته في هيئة المكركسوما لهم من فرج ومنفسوالمكركس : المنكوس المطروح .

﴿ ألم يجعل كيدهم في تضليل ﴾ [ الفيل: 2]

سورة : الفيل - الأية : ( 2 )  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 601 )

English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تحميل سورة الفيل mp3 :

سورة الفيل mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الفيل

سورة الفيل بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الفيل بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الفيل بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الفيل بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الفيل بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الفيل بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الفيل بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الفيل بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الفيل بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الفيل بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب