1. التفسير الميسر
  2. تفسير الجلالين
  3. تفسير السعدي
  4. تفسير البغوي
  5. التفسير الوسيط
تفسير القرآن | باقة من أهم تفاسير القرآن الكريم المختصرة و الموجزة التي تعطي الوصف الشامل لمعنى الآيات الكريمات : سبعة تفاسير معتبرة لكل آية من كتاب الله تعالى , [ الفيل: 3] .

  
   

﴿ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ﴾
[ سورة الفيل: 3]

القول في تفسير قوله تعالى : وأرسل عليهم طيرا أبابيل ..


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

التفسير الميسر : وأرسل عليهم طيرا أبابيل


وبعث عليهم طيرًا في جماعات متتابعة، تقذفهم بحجارة من طين متحجِّر.

المختصر في التفسير : شرح المعنى باختصار


وبَعَث عليهم طيرًا أتتهم جماعات جماعات.

تفسير الجلالين : معنى و تأويل الآية 3


«وأرسل عليهم طيراً أبابيل» جماعات جماعات، قيل لا واحد له كأساطير، وقيل واحده: أبول أو بال أو أبيل كعجول ومفتاح وسكين.

تفسير السعدي : وأرسل عليهم طيرا أبابيل


أرسل الله عليهم طيرًا أبابيل أي: متفرقة.

تفسير البغوي : مضمون الآية 3 من سورة الفيل


( وأرسل عليهم طيرا أبابيل ) كثيرة متفرقة يتبع بعضها بعضا .
وقيل : أقاطيع كالإبل المؤبلة .
قال أبو عبيدة .
أبابيل جماعات في تفرقة ، يقال : جاءت الخيل أبابيل من هاهنا وهاهنا .
قال الفراء : لا واحد لها من لفظها .
وقيل : واحدها إبالة .
وقال الكسائي : إني كنت أسمع النحويين يقولون : واحدها أبول ، مثل عجول وعجاجيل .
وقيل : واحدها من [ لفظها ] إبيل .
قال ابن عباس : كانت طيرا لها خراطيم كخراطيم الطير ، وأكف كأكف الكلاب .
وقال عكرمة : لها رؤوس كرؤوس السباع .
قال الربيع : لها أنياب كأنياب السباع .
وقال سعيد بن جبير : خضر لها مناقير صفر .
وقال قتادة : طير سود جاءت من قبل البحر فوجا فوجا مع كل طائر ثلاثة أحجار ; حجران في رجليه ، وحجر في منقاره ، لا تصيب شيئا إلا هشمته .

التفسير الوسيط : ويستفاد من هذه الآية


ثم بين- سبحانه- مظاهر إبطاله لكيدهم فقال: وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبابِيلَ.
والطير: اسم جمع لكل ما من شأنه أن يطير في الهواء، وتنكيره للتنويع والتهويل، والأبابيل: اسم جمع لا واحد له من لفظه، وقيل هو جمع إبّالة، وهي حزمة الحطب الكبيرة، شبهت بها الجماعة من الطير في تضامنها وتلاصقها.
أى: لقد جعل الله- تعالى- كيد هؤلاء المعتدين في تضييع وتخسير .
.
.
بأن أرسل إليهم جماعات عظيمة من الطير، أتتهم من كل جانب في تتابع، فكانت سببا في إهلاكهم والقضاء عليهم .
.
.
وَما يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ.

وأرسل عليهم طيرا أبابيل: تفسير ابن كثير


وأرسل الله عليهم طيرا من البحر أمثال الخطاطيف والبلسان.

تفسير القرطبي : معنى الآية 3 من سورة الفيل


قوله تعالى : وأرسل عليهم طيرا أبابيلقال سعيد بن جبير : كانت طيرا من السماء لم ير قبلها ، ولا بعدها مثلها .
وروى جويبر عن الضحاك عن ابن عباس ، قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : [ إنها طير بين السماء والأرض تعشش وتفرخ ] .
وعن ابن عباس : كانت لها خراطيم كخراطيم الطير ، وأكف كأكف الكلاب وقال عكرمة : كانت طيرا خضرا ، خرجت من البحر ، لها رءوس كرءوس السباع .
ولم تر قبل ذلك ولا بعده .
وقالت عائشة - رضي الله عنها - : هي أشبه شيء بالخطاطيف .
وقيل : بل كانت أشباه الوطاويط ، حمراء وسوداء .
وعن سعيد بن جبير أيضا : هي طير خضر لها مناقير صفر .
وقيل : كانت بيضا .
وقال محمد بن كعب : هي طير سود بحرية ، في مناقيرها وأظفارها الحجارة .
وقيل : إنها العنقاء المغرب التي تضرب بها الأمثال ; قال عكرمة : أبابيل أي مجتمعة .
وقيل : متتابعة ، بعضها في إثر بعض ; قاله ابن عباس ومجاهد .
وقيل مختلفة متفرقة ، تجيء من كل ناحية من هاهنا وهاهنا ; قاله ابن مسعود وابن زيد والأخفش .
قال النحاس : وهذه الأقوال متفقة ، وحقيقة المعنى : أنها جماعات عظام .
يقال : فلان يؤبل على فلان ; أي يعظم عليه ويكثر ; وهو مشتق من الإبل .
واختلف في واحد ( أبابيل ) ; فقال الجوهري : قال الأخفش يقال : جاءت إبلك أبابيل ; أي فرقا ، وطيرا أبابيل .
قال : وهذا يجيء في معنى التكثير ، وهو من الجمع الذي لا واحد له .
وقال بعضهم : واحده إبول مثل عجول .
وقال بعضهم - وهو المبرد - : إبيل مثل سكين .
قال : ولم أجد العرب تعرف له واحدا في غير الصحاح .
وقيل في واحده إبال .
وقال رؤبة بن العجاج في الجمع :ولعبت طير بهم أبابيل فصيروا مثل كعصف مأكولوقال الأعشى :طريق وجبار رواء أصوله عليه أبابيل من الطير تنعبوقال آخر :كادت تهد من الأصوات راحلتي إذ سالت الأرض بالجرد الأبابيلوقال آخر :تراهم إلى الداعي سراعا كأنهم أبابيل طير تحت دجن مسخنقال الفراء : لا واحد له من لفظه .
وزعم الرؤاسي - وكان ثقة - أنه سمع في واحدها ( إبالة ) مشددة .
وحكى الفراء ( إبالة ) مخففا .
قال : سمعت بعض العرب يقول : ضغث على إبالة .
يريد : خصبا على خصب .
قال : ولو قال قائل إيبال كان صوابا ; مثل دينار ودنانير .
وقال إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن نوفل : الأبابيل : مأخوذ من الإبل المؤبلة ; وهي الأقاطيع .

﴿ وأرسل عليهم طيرا أبابيل ﴾ [ الفيل: 3]

سورة : الفيل - الأية : ( 3 )  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 601 )

English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تحميل سورة الفيل mp3 :

سورة الفيل mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الفيل

سورة الفيل بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الفيل بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الفيل بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الفيل بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الفيل بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الفيل بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الفيل بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الفيل بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الفيل بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الفيل بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب