﴿ لَّعَنَهُ اللَّهُ ۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا﴾
[ النساء: 118]

سورة : النساء - An-Nisā’  - الجزء : ( 5 )  -  الصفحة: ( 97 )

Allah cursed him. And he [Shaitan (Satan)] said: "I will take an appointed portion of your slaves;


مفروضًا : مقطوعًا لي به

طرده الله تعالى من رحمته. وقال الشيطان: لأتخذن مِن عبادك جزءًا معلومًا في إغوائهم قولا وعملا.

لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا - تفسير السعدي

أي: ما يدعو هؤلاء المشركون من دون الله إلا إناثا،- أي: أوثانا وأصناما مسميات بأسماء الإناث كـ "العزى" و "مناة" ونحوهما، ومن المعلوم أن الاسم دال على المسمى.
فإذا كانت أسماؤها أسماء مؤنثة ناقصة، دل ذلك على نقص المسميات بتلك الأسماء، وفقدها لصفات الكمال، كما أخبر الله تعالى في غير موضع من كتابه، أنها لا تخلق ولا ترزق ولا تدفع عن عابديها بل ولا عن نفسها؛ نفعا ولا ضرا ولا تنصر أنفسها ممن يريدها بسوء، وليس لها أسماع ولا أبصار ولا أفئدة، فكيف يُعبد من هذا وصفه ويترك الإخلاص لمن له الأسماء الحسنى والصفات العليا والحمد والكمال، والمجد والجلال، والعز والجمال، والرحمة والبر والإحسان، والانفراد بالخلق والتدبير، والحكمة العظيمة في الأمر والتقدير؟" هل هذا إلا من أقبح القبيح الدال على نقص صاحبه، وبلوغه من الخسة والدناءة أدنى ما يتصوره متصور، أو يصفه واصف؟" ومع ذلك فعبادتهم إنما صورتها فقط لهذه الأوثان الناقصة.
وبالحقيقة ما عبدوا غير الشيطان الذي هو عدوهم الذي يريد إهلاكهم ويسعى في ذلك بكل ما يقدر عليه، الذي هو في غاية البعد من الله، لعنه الله وأبعده عن رحمته، فكما أبعده الله من رحمته يسعى في إبعاد العباد عن رحمة الله.
{ إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ْ} ولهذا أخبر الله عن سعيه في إغواء العباد، وتزيين الشر لهم والفساد وأنه قال لربه مقسما: { لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا ْ}- أي: مقدرا.
علم اللعين أنه لا يقدر على إغواء جميع عباد الله، وأن عباد الله المخلصين ليس له عليهم سلطان، وإنما سلطانه على من تولاه، وآثر طاعته على طاعة مولاه.
وأقسم في موضع آخر ليغوينهم { لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ْ} فهذا الذي ظنه الخبيث وجزم به، أخبر الله تعالى بوقوعه بقوله: { وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ْ}

تفسير الآية 118 - سورة النساء

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا : الآية رقم 118 من سورة النساء

 سورة النساء الآية رقم 118

لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا - مكتوبة

الآية 118 من سورة النساء بالرسم العثماني


﴿ لَّعَنَهُ ٱللَّهُۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنۡ عِبَادِكَ نَصِيبٗا مَّفۡرُوضٗا  ﴾ [ النساء: 118]


﴿ لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا ﴾ [ النساء: 118]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة النساء An-Nisā’ الآية رقم 118 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 118 من النساء صوت mp3


تدبر الآية: لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا

ما الذي يجنيه مَن أطاع الشيطان؟ سوى أنه وضع رحلَه حيث تتنزَّل اللعَنات، فلا هو نفع نفسَه بطاعته شيطانَه، ولا دفع عن نفسه سوءَ العذاب بمعصيته ربَّه.
إن كان إبليسُ قد قطع عهدًا على نفسه بإضلال العباد، فكيف يلتمس المرءُ في موالاته سبيلَ الرشاد؟! عَلِمَ اللعينُ أن عباد الله المخلَصين ليس له عليهم سلطان، وإنما سلطانُه على مَن تولَّاه، وآثر طاعتَه على طاعة مولاه.

وقوله لَعَنَهُ اللَّهُ صفة ثانية.
أى: طرده من رحمته طردا مقترنا بسخط وغضب.
ثم حكى- سبحانه - أن الشيطان قد أقسم بأنه لن يكف عن إبعاد بنى آدم عن طريق الحق فقال: وَقالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً:أى: أن الشيطان قال مؤكدا ومقسما لأتخذن من عبادك الذين هم من ذرية آدم، نصيبا مفروضا.
أى: لأجعلن لي منهم مقدارا معينا قليلا كان أو كثيرا، وهم الذين سأصرفهم عن الطريق الحق، وسأجعلهم خاضعين لوسوستى ومنقادين لأمري.
وقوله لَأَتَّخِذَنَّ من الاتخاذ وهو أخذ الشيء على جهة الاختصاص.
وقوله مَفْرُوضاً من الفرض بمعنى القطع.
وأطلق هنا على العدد المعين من الناس لاقتطاعه عن سواه من صالحي المؤمنين.
فكل من أطاع الشيطان من بنى آدم فهو نصيبه المقطوع منهم له.
وجملة وَقالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً معطوفة على الجملة المتقدمة عليها.
أى:أن هؤلاء المشركين ما يطيعون في عبادتهم لغير الله إلا شيطانا مريدا جامعا بين لعنة الله-تبارك وتعالى- له، وبين هذا القول الشنيع الصادر منه عند اللعن.
قوله تعالى : لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضاقوله تعالى : لعنه الله أصل اللعن الإبعاد ، وقد تقدم .
وهو في العرف إبعاد مقترن بسخط وغضب ؛ فلعنة إبليس - عليه لعنة الله - على التعيين جائزة ، وكذلك سائر الكفرة الموتى كفرعون وهامان وأبي جهل ؛ فأما الأحياء فقد مضى الكلام فيه في " البقرة " .
قوله تعالى : وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا أي وقال الشيطان ؛ والمعنى : لأستخلصنهم .
بغوايتي وأضلنهم بإضلالي ، وهم الكفرة والعصاة .
وفي الخبر ( من كل ألف واحد لله والباقي للشيطان ) .
قلت : وهذا صحيح معنى ؛ يعضده قوله تعالى لآدم يوم القيامة : ( ابعث بعث النار فيقول : وما بعث النار ؟ فيقول من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين ) .
أخرجه مسلم .
وبعث النار هو نصيب الشيطان ، والله أعلم .
وقيل : من النصيب طاعتهم إياه في أشياء ؛ منها أنهم كانوا يضربون للمولود مسمارا عند ولادته ، ودورانهم به يوم أسبوعه ، يقولون : ليعرفه العمار .


شرح المفردات و معاني الكلمات : لعنه , الله , وقال , لأتخذن , عبادك , نصيبا , مفروضا ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

آيات من القرآن الكريم

  1. أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون
  2. فاختلف الأحزاب من بينهم فويل للذين كفروا من مشهد يوم عظيم
  3. إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا
  4. قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين
  5. وقال الذين كفروا أئذا كنا ترابا وآباؤنا أئنا لمخرجون
  6. وقالوا ربنا عجل لنا قطنا قبل يوم الحساب
  7. قل الله أعبد مخلصا له ديني
  8. تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين
  9. النجم الثاقب
  10. يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له وخشعت الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا

تحميل سورة النساء mp3 :

سورة النساء mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة النساء

سورة النساء بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة النساء بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة النساء بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة النساء بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة النساء بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة النساء بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة النساء بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة النساء بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة النساء بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة النساء بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Wednesday, February 21, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب