﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾
[ الإخلاص: 1]

سورة : الإخلاص - Al-Ikhlāṣ  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 604 )

Say (O Muhammad (Peace be upon him)): "He is Allah, (the) One.


قل -أيها الرسول-: هو الله المتفرد بالألوهية والربوبية والأسماء والصفات، لا يشاركه أحد فيها.

قل هو الله أحد - تفسير السعدي

أي { قُلْ } قولًا جازمًا به، معتقدًا له، عارفًا بمعناه، { هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }- أي: قد انحصرت فيه الأحدية، فهو الأحد المنفرد بالكمال، الذي له الأسماء الحسنى، والصفات الكاملة العليا، والأفعال المقدسة، الذي لا نظير له ولا مثيل.

تفسير الآية 1 - سورة الإخلاص

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

قل هو الله أحد : الآية رقم 1 من سورة الإخلاص

 سورة الإخلاص الآية رقم 1

قل هو الله أحد - مكتوبة

الآية 1 من سورة الإخلاص بالرسم العثماني


﴿ قُلۡ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ  ﴾ [ الإخلاص: 1]


﴿ قل هو الله أحد ﴾ [ الإخلاص: 1]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة الإخلاص Al-Ikhlāṣ الآية رقم 1 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 1 من الإخلاص صوت mp3


تدبر الآية: قل هو الله أحد

اعلم أيها المسلمُ أن ربَّك متفرِّد في عَليائه وصفاته، ومنزَّهٌ عن كلِّ عيب ونقص، فأقبِل عليه بقلبك وعقلك، وسَله الهدايةَ والثبات؟ في أمر الله لنبيِّه ﷺ بأن يبيِّنَ للعالمين تفرُّدَه سبحانه في صفات الجلال والكمال، أمرٌ لكلِّ مسلم، وهو من أعظم الجهاد.

تفسير سورة الإخلاص مقدمة وتمهيد 1- سورة «الإخلاص» من السور ذات الأسماء المتعددة، وقد ذكر لها الجمل في حاشيته عشرين اسما، منها أنها تسمى سورة التفريد، والتجريد، والتوحيد، والنجاة، والولاية، والمعرفة، والصمد، والأساس، والمانعة، والبراءة ....2- وقد ورد في فضلها أحاديث متعددة، منها ما أخرجه البخاري عن أبى سعيد الخدري، أن رجلا سمع رجلا يقرأ هذه السورة، ويرددها، فلما أصبح ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال:«والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن» .
قال بعض العلماء ومعنى هذا الحديث: أن القرآن أنزل على ثلاثة أقسام: ثلث منها الأحكام، وثلث منها وعد ووعيد، وثلث منها الأسماء والصفات، وهذه السورة جمعت الأسماء والصفات.
3- وقد ذكروا في سبب نزولها روايات منها: أن المشركين قالوا: يا محمد، انسب لنا ربك، فأنزل الله-تبارك وتعالى- هذه السورة الكريمة ...
.
وجمهور العلماء على أنها السورة الثانية والعشرون في ترتيب النزول.
ويرى بعضهم أنها مدنية، والأول أرجح، لأنها جمعت أصل التوحيد، وهذا المعنى غالب في السور المكية.
وعدد آياتها خمس آيات في المصحف الحجازي والشامي، وأربع آيات في الكوفي والبصري.
وقد افتتحت بفعل الأمر «قل» لإظهار العناية بما بعد هذا الأمر من توجيهات حكيمة، ولتلقينه صلى الله عليه وسلم الرد على المشركين الذين سألوه أن ينسب لهم ربه.
وهُوَ ضمير الشأن مبتدأ، والجملة التي بعده خبر عنه.
والأحد: هو الواحد في ذاته وفي صفاته وفي أفعاله، وفي كل شأن من شئونه، فهو منزه عن التركيب من جواهر متعددة، أو من مادة معينة، كما أنه- عز وجل - منزه عن الجسمية والتحيز، ومشابهة غيره.
وفي الإتيان بضمير الشأن هنا: إشارة إلى فخامة مضمون الجملة، مع ما في ذلك من زيادة التحقيق والتقرير، لأن الضمير يشير إلى شيء مبهم تترقبه النفس، فإذا جاء الكلام من بعده زال الإبهام، وتمكن الكلام من النفس فضل تمكن.
وجيء بالخبر نكرة وهو لفظ «أحد» لأن المقصود الإخبار عن الله-تبارك وتعالى- بأنه واحد، ولو قيل: الله الأحد، لأفاد أنه لا واحد سواه، وليس هذا المعنى مقصودا هنا، وإنما المقصود إثبات أنه واحد في ذاته وصفاته وأفعاله ...
ونفى ما زعمه المشركون وغيرهم، من أنه-تبارك وتعالى- مركب من أصول مادية أو غير مادية، أو من أنه له شريك في ملكه.
سورة الإخلاصوهي أربع آياتمكية في قول ابن مسعود والحسن وعطاء وعكرمة وجابرومدنية في أحد قولي ابن عباس وقتادة والضحاك والسديبسم الله الرحمن الرحيمقل هو الله أحدقوله تعالى : قل هو الله أحد أي الواحد الوتر ، الذي لا شبيه له ، ولا نظير ولا صاحبة ، ولا ولد ولا شريك .
وأصل أحد : وحد ؛ قلبت الواو همزة .
ومنه قول النابغة :كأن رحلي وقد زال النهار بنا بذي الجليل على مستأنس وحدوقد تقدم في سورة ( البقرة ) الفرق بين واحد وأحد ، وفي كتاب ( الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى ) أيضا مستوفى والحمد لله وأحد مرفوع ، على معنى : هو أحد .
وقيل : المعنى : قل : الأمر والشأن : الله أحد .
وقيل : أحد بدل من قوله : الله .
وقرأ جماعة أحد الله بلا تنوين ، طلبا للخفة ، وفرارا من التقاء الساكنين ؛ ومنه قول الشاعر [ أبو الأسود الدؤلي ] :فألفيته غير مستعتب ولا ذاكر الله إلا قليلا


شرح المفردات و معاني الكلمات : الله , أحد ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

آيات من القرآن الكريم

  1. أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا
  2. نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما
  3. والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنبوئنهم من الجنة غرفا تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نعم
  4. فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن
  5. وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا
  6. قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون
  7. إلى فرعون وملئه فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد
  8. أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما
  9. وجعلنا سراجا وهاجا
  10. فدعا ربه أني مغلوب فانتصر

تحميل سورة الإخلاص mp3 :

سورة الإخلاص mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الإخلاص

سورة الإخلاص بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الإخلاص بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الإخلاص بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الإخلاص بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الإخلاص بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الإخلاص بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الإخلاص بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الإخلاص بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الإخلاص بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الإخلاص بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Sunday, June 16, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب