الآية 23 من سورة الحشر مكتوبة بالتشكيل

﴿ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ﴾
[ الحشر: 23]

سورة : الحشر - Al-Ḥashr  - الجزء : ( 28 )  -  الصفحة: ( 548 )

He is Allah than Whom there is La ilaha illa Huwa (none has the right to be worshipped but He) the King, the Holy, the One Free from all defects, the Giver of security, the Watcher over His creatures, the All-Mighty, the Compeller, the Supreme. Glory be to Allah! (High is He) above all that they associate as partners with Him.


المَلِك : المالك لكل شيء المتصرف فيه
القدوس : البَليغ في النـّـزاهة عن الـنّـقائص
السلام : ذو السّـلامة منْ كل عيّب و نقـْص
المؤمن : المصَدّق لرسلِه بالمعجزات
المهيمن : الرقيب على كلّ شيء
العزيز : القوّي الغالب
الجبّار : القهار . أو العظيم
المتكبّر : البَليغ الكبرياء و العظمة

هو الله المعبود بحق، الذي لا إله إلا هو، الملك لجميع الأشياء، المتصرف فيها بلا ممانعة ولا مدافعة، المنزَّه عن كل نقص، الذي سلِم من كل عيب، المصدِّق رسله وأنبياءه بما ترسلهم به من الآيات البينات، الرقيب على كل خلقه في أعمالهم، العزيز الذي لا يغالَب، الجبار الذي قهر جميع العباد، وأذعن له سائر الخلق، المتكبِّر الذي له الكبرياء والعظمة. تنزَّه الله تعالى عن كل ما يشركونه به في عبادته.

هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن - تفسير السعدي

ثم كرر [ذكر] عموم إلهيته وانفراده بها، وأنه المالك لجميع الممالك، فالعالم العلوي والسفلي وأهله، الجميع، مماليك لله، فقراء مدبرون.{ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ }- أي: المقدس السالم من كل عيب وآفة ونقص، المعظم الممجد، لأن القدوس يدل على التنزيه عن كل نقص، والتعظيم لله في أوصافه وجلاله.{ الْمُؤْمِنُ }- أي: المصدق لرسله وأنبيائه بما جاءوا به، بالآيات البينات، والبراهين القاطعات، والحجج الواضحات.{ الْعَزِيزُ } الذي لا يغالب ولا يمانع، بل قد قهر كل شيء، وخضع له كل شيء، { الْجَبَّارُ } الذي قهر جميع العباد، وأذعن له سائر الخلق، الذي يجبر الكسير، ويغني الفقير، { الْمُتَكَبِّرُ } الذي له الكبرياء والعظمة، المتنزه عن جميع العيوب والظلم والجور.{ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ } وهذا تنزيه عام عن كل ما وصفه به من أشرك به وعانده.

تفسير الآية 23 - سورة الحشر

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

هو الله الذي لا إله إلا هو : الآية رقم 23 من سورة الحشر

 سورة الحشر الآية رقم 23

هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن - مكتوبة

الآية 23 من سورة الحشر بالرسم العثماني


﴿ هُوَ ٱللَّهُ ٱلَّذِي لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلۡمَلِكُ ٱلۡقُدُّوسُ ٱلسَّلَٰمُ ٱلۡمُؤۡمِنُ ٱلۡمُهَيۡمِنُ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡجَبَّارُ ٱلۡمُتَكَبِّرُۚ سُبۡحَٰنَ ٱللَّهِ عَمَّا يُشۡرِكُونَ  ﴾ [ الحشر: 23]


﴿ هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون ﴾ [ الحشر: 23]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة الحشر Al-Ḥashr الآية رقم 23 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 23 من الحشر صوت mp3


تدبر الآية: هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن

لو عرف الناسُ كمالَ ربِّهم بأسمائه وصفاته علمَ اليقين لما اتخذوا من دونه إلهًا يعظِّمونه ويقدِّسونه! كما أن شؤون البلاد لا تصلُح إلا بخضوع الناس لمَلِك واحد لا يُنازعه في مُلكه أحد، كذلك لا تقبلُ الفطرة السويَّة إلا أن تخضعَ في عبوديَّتها لمَلِك واحد لا شريكَ له.
لكلِّ اسم من أسماء الله الحُسنى أثرٌ في هذا الكون ملحوظ، وأثرٌ في حياة البشر ملموس، فهي توحي إلى القلب معانيَها العميقة، رجاء أن ينتفع بها ويدور في أفلاكها.
إن الله يسلِّم أهلَ ودِّه في الدنيا من الشرور والأحزان، ويسلِّمهم في الآخرة من العذاب والخُسران، ويقول لهم بودٍّ غامر: ادخلوا الجنَّة بسلام.
أين المسلمون اليومَ من توجيه ابن مسعود رضي الله عنه حين قال: ( إنَّ السلام اسمٌ من أسماء الله تعالى وضعَه في الأرض، فأفشوا السلامَ بينكم )؟

وقوله- سبحانه -: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ ...
تأكيد لأمر التوحيد لأن مقام التعظيم يقتضى ذلك.
ثم عدد- سبحانه - بعد ذلك بعض أسمائه الحسنى، وصفاته الجليلة فقال: الْمَلِكُ أى: المالك لجميع الأشياء، والحاكم على جميع المخلوقات والمتصرف فيها تصرف المالك في ملكه.
الْقُدُّوسُ أى: المنزه عن كل نقص، البالغ أقصى ما يتصوره العقل في الطهارة وفي البعد عن النقائص والعيوب، وعن كل ما لا يليق.
من القدس بمعنى الطهارة، والقدس- بفتح الدال- اسم للإناء الذي يتطهر به ومنه القادوس.
وجاء لفظ القدوس بعد لفظ الملك، للإشعار بأنه-تبارك وتعالى- وإن كان مالكا لكل شيء، إلا أنه لا يتصرف فيما يملكه تصرف الملوك المغرورين الظالمين، وإنما يتصرف في خلقه تصرفا منزها عن كل ظلم ونقص وعيب..السَّلامُ أى: ذو السلامة من كل ما لا يليق، أو ذو السلام على عباده في الجنة، كما قال-تبارك وتعالى-: سَلامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ.
الْمُؤْمِنُ أى: الذي وهب لعباده نعمة الأمان والاطمئنان، والذي صدق رسله بأن أظهر على أيديهم المعجزات التي تدل على أنهم صادقون فيما يبلغونه عنه.
الْمُهَيْمِنُ أى: الرقيب على عباده، الحافظ لأقوالهم وأفعالهم وأحوالهم، من الأمن، ثم قلبت همزته هاء، وقيل أصله هيمن بمعنى رقب، فهاؤه أصلية.
الْعَزِيزُ أى: الذي يغلب غيره، ولا يتجاسر على مقامه أحد..الْجَبَّارُ أى: العظيم القدرة، القاهر فوق عباده.
قال القرطبي: قال ابن عباس: الجبار: هو العظيم.
وجبروت الله عظمته.
وهو على هذا القول صفة ذات، من قولهم: نخلة جبارة..وقيل هو من الجبر وهو الإصلاح، يقال: جبرت العظم فجبر، إذا أصلحته بعد الكسر، فهو فعال من جبر، إذا أصلح الكسير وأغنى الفقير.. .
الْمُتَكَبِّرُ أى: الشديد الكبرياء، والعظمة والجلالة.
والتنزه عما لا يليق بذاته.
وهاتان الصفتان- الجبار المتكبر- صفتا مدح بالنسبة لله-تبارك وتعالى-، وصفتا ذم بالنسبة لغيره-تبارك وتعالى-، وفي الحديث الصحيح عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال فيما يرويه عن ربه: «الكبرياء ردائي.
والعظمة إزارى.
فمن نازعنى في واحد منهما قصمته.
ثم قذفته في النار» .
سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ أى: تنزه- سبحانه وتقدس عن إشراك المشركين.
وكفر الكافرين.
قوله تعالى : هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركونقوله تعالى : هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس أي المنزه عن كل نقص ، والطاهر عن كل عيب .
والقدس ( بالتحريك ) : السطل بلغة أهل الحجاز ; لأنه يتطهر به .
ومنه القادوس لواحد الأواني التي يستخرج بها الماء من البئر بالسانية .
وكان سيبويه يقول : قدوس وسبوح ; بفتح أولهما .
وحكى أبو حاتم عن يعقوب أنه سمع عند الكسائي أعرابيا فصيحا يكنى أبا الدينار يقرأ " القدوس " بفتح القاف .
قال ثعلب : كل اسم على فعول فهو مفتوح الأول ; مثل سفود وكلوب وتنور وسمور وشبوط ، إلا السبوح والقدوس فإن الضم فيهما أكثر ; وقد يفتحان .
وكذلك الذروح ( بالضم ) وقد يفتح .
السلام أي ذو السلامة من النقائص .
وقال ابن العربي : اتفق العلماء رحمة الله عليهم على أن معنى قولنا في الله السلام : النسبة ، تقديره ذو السلامة .
ثم اختلفوا في ترجمة النسبة على ثلاثة أقوال :الأول : معناه الذي سلم من كل عيب وبرئ من كل نقص .
الثاني : معناه ذو السلام ; أي المسلم على عباده في الجنة ; كما قال : سلام قولا من رب رحيم .
الثالث : أن معناه الذي سلم الخلق من ظلمه .
قلت : وهذا قول الخطابي ; وعليه والذي قبله يكون صفة فعل .
وعلى أنه البريء من العيوب والنقائص يكون صفة ذات .
وقيل : السلام معناه المسلم لعباده .
المؤمن أي المصدق لرسله بإظهار معجزاته عليهم ومصدق المؤمنين ما وعدهم به من الثواب ومصدق الكافرين ما أوعدهم من العقاب .
وقيل : المؤمن الذي يؤمن أولياءه من عذابه ويؤمن عباده من ظلمه ; يقال : آمنه من الأمان الذي هو ضد الخوف ; كما قال تعالى : وآمنهم من خوف فهو مؤمن ; قال النابغة :والمؤمن العائذات الطير يمسحها ركبان مكة بين الغيل والسندوقال مجاهد : المؤمن الذي وحد نفسه بقوله : شهد الله أنه لا إله إلا هو .
وقال ابن عباس : إذا كان يوم القيامة أخرج أهل التوحيد من النار .
وأول من يخرج من وافق اسمه اسم نبي ، حتى إذا لم يبق فيها من يوافق اسمه اسم نبي قال الله تعالى لباقيهم : أنتم المسلمون وأنا السلام ، وأنتم المؤمنون وأنا المؤمن ، فيخرجهم من النار ببركة هذين الاسمين .
المهيمن العزيز تقدم الكلام في المهيمن في المائدة ، وفي العزيز في غير موضع .
الجبار قال ابن عباس : هو العظيم .
وجبروت الله عظمته .
وهو على هذا القول صفة ذات ، من قولهم : نخلة جبارة .
قال امرؤ القيس :سوامق جبار أثيث فروعه وعالين قنوانا من البسر أحمرايعني النخلة التي فاتت اليد .
فكان هذا الاسم يدل على عظمة الله وتقديسه عن أن تناله النقائص وصفات الحدث .
وقيل : هو من الجبر وهو الإصلاح ، يقال : جبرت العظم فجبر ، إذا أصلحته بعد الكسر ، فهو فعال من جبر إذا أصلح الكسير وأغنى الفقير .
وقال الفراء : هو من أجبره على الأمر أي قهره .
قال : ولم أسمع فعالا من أفعل إلا في جبار ودراك من أدرك .
وقيل : الجبار الذي لا تطاق سطوته .
المتكبر الذي تكبر بربوبيته فلا شيء مثله .
وقيل : المتكبر عن كل سوء المتعظم عما لا يليق به من صفات الحدث والذم .
وأصل الكبر والكبرياء الامتناع وقلة الانقياد .
وقال حميد بن ثور :عفت مثل ما يعفو الفصيل فأصبحت بها كبرياء الصعب وهي ذلولوالكبرياء في صفات الله مدح ، وفي صفات المخلوقين ذم .
وفي الصحيح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى أنه قال : ( الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني في واحد منهما قصمته ثم قذفته في النار ) .
وقيل : المتكبر معناه العالي .
وقيل : معناه الكبير لأنه أجل من أن يتكلف كبرا .
وقد يقال : تظلم بمعنى ظلم ، وتشتم بمعنى شتم ، واستقر بمعنى قر .
كذلك المتكبر بمعنى الكبير .
وليس كما يوصف به المخلوق إذا وصف بتفعل إذا نسب إلى ما لم يكن منه .
ثم نزه نفسه فقال : سبحان الله عما يشركون أي تنزيها لجلالته وعظمته عما يشركون .


شرح المفردات و معاني الكلمات : الله , إله , الملك , القدوس , السلام , المؤمن , المهيمن , العزيز , الجبار , المتكبر , سبحان , الله , يشركون ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

آيات من القرآن الكريم

  1. وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقا غليظا
  2. والأرض فرشناها فنعم الماهدون
  3. قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون
  4. حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون
  5. إن المتقين في جنات ونهر
  6. إن كاد ليضلنا عن آلهتنا لولا أن صبرنا عليها وسوف يعلمون حين يرون العذاب من
  7. إنا كذلك نجزي المحسنين
  8. والذين هم بربهم لا يشركون
  9. ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب
  10. وخلقنا لهم من مثله ما يركبون

تحميل سورة الحشر mp3 :

سورة الحشر mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الحشر

سورة الحشر بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الحشر بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الحشر بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الحشر بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الحشر بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الحشر بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الحشر بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الحشر بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الحشر بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الحشر بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Sunday, June 16, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب