﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾
[ البينة: 5]

سورة : البينة - Al-Bayyinah  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 598 )

﴿ And they were commanded not, but that they should worship Allah, and worship none but Him Alone (abstaining from ascribing partners to Him), and perform As-Salat (Iqamat-as-Salat) and give Zakat: and that is the right religion. ﴾


الدين : العِبادة
حُنفاء : مائلين عن الباطل إلى الإسلام
دين القيمة : المِلـّـة المستقيمة أو الكتب القيّمة

وما أمروا في سائر الشرائع إلا ليعبدوا الله وحده قاصدين بعبادتهم وجهه، مائلين عن الشرك إلى الإيمان، ويقيموا الصلاة، ويُؤَدُّوا الزكاة، وذلك هو دين الاستقامة، وهو الإسلام.

تفسير الآية 5 - سورة البينة

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له : الآية رقم 5 من سورة البينة

 سورة البينة الآية رقم 5

الآية 5 من سورة البينة مكتوبة بالرسم العثماني


﴿ وَمَآ أُمِرُوٓاْ إِلَّا لِيَعۡبُدُواْ ٱللَّهَ مُخۡلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ حُنَفَآءَ وَيُقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤۡتُواْ ٱلزَّكَوٰةَۚ وَذَٰلِكَ دِينُ ٱلۡقَيِّمَةِ  ﴾ [ البينة: 5]

﴿ وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة ﴾ [ البينة: 5]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة البينة Al-Bayyinah الآية رقم 5 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 5 من البينة صوت mp3

ثم بين- سبحانه- ما كان يجب عليهم أن يفعلوه، فقال: وَما أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفاءَ، وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكاةَ، وَذلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ.
والواو في قوله- تعالى- وَما أُمِرُوا للحال، فهذه الجملة حالية، والمقصود منها بيان أن هؤلاء الضالين، قد بلغوا النهاية في قبح الأفعال، وفي فساد العقول، إذ أنهم تفرقوا واختلفوا وأعرضوا عن الهدى، في حال أنهم لم يؤمروا إلا بما فيه صلاحهم.
وقوله: حُنَفاءَ من الحنف، وهو الميل من الدين الباطل إلى الدين الحق.
كما أن الجنف هو الميل من الحق إلى الباطل.
أى: أن هؤلاء الكافرين من أهل الكتاب تفرقوا واختلفوا في شأن الحق، والحال، أنهم لم يؤمروا إلا بعبادة الله- تعالى- وحده، مخلصين له الطاعة، ومائلين عن الأديان الباطلة إلى الدين الحق، مؤمنين بجميع الرسل بدون تفرقة بينهم، إذ ملتهم جميعا واحدة، ولم يؤمروا- أيضا- إلا بإقامة الصلاة في أوقاتها بخشوع وإخلاص لله رب العالمين، وبإيتاء الزكاة التي تطهرهم وتزكيهم.
وَذلِكَ الذي أمرناهم به من إخلاص العبادة لنا، ومن أداء فرائضنا دِينُ الْقَيِّمَةِ.
أى: دين الملة المستقيمة القيمة، أو دين الكتب القيمة.
ولفظ «القيمة» - بزنة فيعلة- من القوامة، وهي غاية الاستقامة، وهذا اللفظ صفة لموصوف محذوف.
قوله تعالى : وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمةفيه ثلاث مسائل :الأولى : قوله تعالى : وما أمروا أي وما أمر هؤلاء الكفار في التوراة والإنجيلإلا ليعبدوا الله أي ليوحدوه .
واللام في ليعبدوا بمعنى أن ; كقوله : يريد الله ليبين لكم أي أن يبين .
و يريدون ليطفئوا نور الله .
و أمرنا لنسلم لرب العالمين .
وفي حرف عبد الله : وما أمروا إلا أن يعبدوا الله .
مخلصين له الدين أي العبادة ; ومنه قوله تعالى : قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين .
وفي هذا دليل على وجوب النية في العبادات فإن الإخلاص من عمل القلب وهو الذي يراد به وجه الله تعالى لا غيره .
الثانية : قوله تعالى : حنفاء أي مائلين عن الأديان كلها ، إلى دين الإسلام ، وكان ابن عباس يقول : حنفاء على دين إبراهيم - عليه السلام - .
وقيل : الحنيف : من اختتن وحج ; قاله سعيد بن جبير .
قال أهل اللغة : وأصله أنه تحنف إلى الإسلام ; أي مال إليه .
الثالثة : قوله تعالى : ويقيموا الصلاة أي بحدودها في أوقاتها .
ويؤتوا الزكاة أي يعطوها عند محلها .
وذلك دين القيمة أي ذلك الدين الذي أمروا به دين القيامة ; أي الدين المستقيم .
وقال الزجاج : أي ذلك دين الملة المستقيمة .
والقيمة : نعت لموصوف محذوف .
أو يقال : دين الأمة القيمة بالحق ; أي القائمة بالحق .
وفي حرف عبد الله وذلك الدين القيم .
قال الخليل : القيمة جمع القيم ، والقيم والقائم : واحد .
وقال الفراء : أضاف الدين إلى القيمة وهو نعته ، لاختلاف اللفظين .
وعنه أيضا : هو من باب إضافة الشيء إلى نفسه ، ودخلت الهاء للمدح والمبالغة .
وقيل : الهاء راجعة إلى الملة أو الشريعة .
وقال محمد بن الأشعث ، الطالقاني القيمة هاهنا : الكتب التي جرى ذكرها ، والدين مضاف إليها .


شرح المفردات و معاني الكلمات : أمروا , ليعبدوا , الله , مخلصين , الدين , حنفاء , ويقيموا , الصلاة , يؤتوا , الزكاة , دين , القيمة ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تحميل سورة البينة mp3 :

سورة البينة mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة البينة

سورة البينة بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة البينة بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة البينة بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة البينة بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة البينة بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة البينة بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة البينة بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة البينة بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة البينة بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة البينة بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Wednesday, November 30, 2022
لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب