﴿ اللَّهُ الصَّمَدُ﴾
[ الإخلاص: 2]

سورة : الإخلاص - Al-Ikhlāṣ  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 604 )

"Allah-us-Samad (The Self-Sufficient Master, Whom all creatures need, He neither eats nor drinks).


الله الصّمد : هو وَحْدَه المقصود في الحَوائج

الله وحده المقصود في قضاء الحوائج والرغائب.

الله الصمد - تفسير السعدي

{ اللَّهُ الصَّمَدُ }- أي: المقصود في جميع الحوائج.
فأهل العالم العلوي والسفلي مفتقرون إليه غاية الافتقار، يسألونه حوائجهم، ويرغبون إليه في مهماتهم، لأنه الكامل في أوصافه، العليم الذي قد كمل في علمه، الحليم الذي قد كمل في حلمه، الرحيم الذي [كمل في رحمته الذي] وسعت رحمته كل شيء، وهكذا سائر أوصافه،

تفسير الآية 2 - سورة الإخلاص

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

الله الصمد : الآية رقم 2 من سورة الإخلاص

 سورة الإخلاص الآية رقم 2

الله الصمد - مكتوبة

الآية 2 من سورة الإخلاص بالرسم العثماني


﴿ ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ  ﴾ [ الإخلاص: 2]


﴿ الله الصمد ﴾ [ الإخلاص: 2]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة الإخلاص Al-Ikhlāṣ الآية رقم 2 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 2 من الإخلاص صوت mp3


تدبر الآية: الله الصمد

الله وحدَه الصمدُ الكامل في صفات الشَّرف والعظَمة، الذي يحتاج إليه جميعُ الخلائق ولا يحتاج إلى أحد، فبؤسًا لمَن جعل حاجاتِه عند سواه.

وقوله- سبحانه - اللَّهُ الصَّمَدُ أى: الله-تبارك وتعالى- هو الذي يصمد إليه الخلق في حوائجهم، ويقصدونه وحده بالسؤال والطلب ...
مأخوذ من قولهم صمد فلان إلى فلان.
بمعنى توجه إليه بطلب العون والمساعدة.
قال صاحب الكشاف: والصمد فعل بمعنى مفعول، من صمد إليه إذا قصده، وهو- سبحانه - المصمود إليه في الحوائج، والمعنى: هو الله الذي تعرفونه وتقرون بأنه خالق السموات والأرض، وخالقكم، وهو واحد متوحد بالإلهية لا يشارك فيها، وهو الذي يصمد إليه كل مخلوق لا يستغنون عنه، وهو الغنى عنهم ....وجاء لفظ «الصمد» محلى بأل، لإفادة الحصر في الواقع ونفس الأمر، فإن قصد الخلق إليه- سبحانه - في الحوائج، أعم من القصد الإرادى، والقصد الطبيعي، والقصد بحسب الاستعداد الأصلى، الثابت لجميع المخلوقات إذ الكل متجه إليه-تبارك وتعالى- طوعا وكرها.
الله الصمد أي الذي يصمد إليه في الحاجات .
كذا روى الضحاك عن ابن عباس ، قال : الذي يصمد إليه في الحاجات ؛ كما قال - عز وجل - : ثم إذا مسكم الضر فإليه تجأرون .
قال أهل اللغة : الصمد : السيد الذي يصمد إليه في النوازل والحوائج .
قال :ألا بكر الناعي بخير بني أسد بعمرو بن مسعود وبالسيد الصمدوقال قوم : الصمد : الدائم الباقي ، الذي لم يزل ولا يزال .
وقيل : تفسيره ما بعده لم يلد ولم يولد .
قال أبي بن كعب : الصمد : الذي لا يلد ولا يولد ؛ لأنه ليس شيء إلا سيموت ، وليس شيء يموت إلا يورث .
وقال علي وابن عباس أيضا وأبو وائل شقيق بن سلمة وسفيان : الصمد : هو السيد الذي قد انتهى سؤدده في أنواع الشرف والسؤدد ؛ ومنه قول الشاعر :علوته بحسام ثم قلت له خذها حذيف فأنت السيد الصمدوقال أبو هريرة : إنه المستغني عن كل أحد ، والمحتاج إليه كل أحد .
وقال السدي : إنه : المقصود في الرغائب ، والمستعان به في المصائب .
وقال الحسين بن الفضل : إنه : الذي يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد .
وقال مقاتل : إنه : الكامل الذي لا عيب فيه ؛ ومنه قول الزبرقان :سيروا جميعا بنصف الليل واعتمدوا ولا رهينة إلا سيد صمدوقال الحسن وعكرمة والضحاك وابن جبير : الصمد : المصمت الذي لا جوف له ؛ قال الشاعر :شهاب حروب لا تزال جياده عوابس يعلكن الشكيم المصمداقلت : قد أتينا على هذه الأقوال مبينة في الصمد ، في ( كتاب الأسنى ) وأن الصحيح منها .
ما شهد له الاشتقاق ؛ وهو القول الأول ، ذكره الخطابي .
وقد أسقط من هذه السورة من أبعده الله وأخزاه ، وجعل النار مقامه ومثواه ، وقرأ الله الواحد الصمد في الصلاة ، والناس يستمعون ، فأسقط : قل هو ، وزعم أنه ليس من القرآن .
وغير لفظ أحد ، وادعى أن هذا هو الصواب ، والذي عليه الناس هو الباطل والمحال ، فأبطل معنى الآية ؛ لأن أهل التفسير قالوا : نزلت الآية جوابا لأهل الشرك لما قالوا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - : صف لنا ربك ، أمن ذهب هو أم من نحاس أم من صفر ؟ فقال الله - عز وجل - ردا عليهم : قل هو الله أحد ففي ( هو ) دلالة على موضع الرد ، ومكان الجواب ؛ فإذا سقط بطل معنى الآية ، وصح الافتراء على الله - عز وجل - ، والتكذيب لرسوله - صلى الله عليه وسلم - .


شرح المفردات و معاني الكلمات : الله , الصمد ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

آيات من القرآن الكريم

  1. لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما
  2. أم لهم آلهة تمنعهم من دوننا لا يستطيعون نصر أنفسهم ولا هم منا يصحبون
  3. والذين كفروا بآياتنا هم أصحاب المشأمة
  4. إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا بالحياة الدنيا واطمأنوا بها والذين هم عن آياتنا غافلون
  5. وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون
  6. فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف
  7. واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالأحقاف وقد خلت النذر من بين يديه ومن خلفه
  8. ثم إنكم بعد ذلك لميتون
  9. ذلك الذي يبشر الله عباده الذين آمنوا وعملوا الصالحات قل لا أسألكم عليه أجرا إلا
  10. أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون

تحميل سورة الإخلاص mp3 :

سورة الإخلاص mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الإخلاص

سورة الإخلاص بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الإخلاص بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الإخلاص بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الإخلاص بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الإخلاص بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الإخلاص بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الإخلاص بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الإخلاص بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الإخلاص بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الإخلاص بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Thursday, June 13, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب