1. التفسير الميسر
  2. تفسير الجلالين
  3. تفسير السعدي
  4. تفسير البغوي
  5. التفسير الوسيط
تفسير القرآن | باقة من أهم تفاسير القرآن الكريم المختصرة و الموجزة التي تعطي الوصف الشامل لمعنى الآيات الكريمات : سبعة تفاسير معتبرة لكل آية من كتاب الله تعالى , [ النازعات: 1] .

  
   

القول في تفسير قوله تعالى : والنازعات غرقا ..


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

التفسير الميسر : والنازعات غرقا


أقسم الله تعالى بالملائكة التي تنزع أرواح الكفار نزعا شديدا، والملائكة التي تقبض أرواح المؤمنين بنشاط ورفق، والملائكة التي تَسْبَح في نزولها من السماء وصعودها إليها، فالملائكة التي تسبق وتسارع إلى تنفيذ أمر الله، فالملائكة المنفذات أمر ربها فيما أوكل إليها تدبيره من شؤون الكون -ولا يجوز للمخلوق أن يقسم بغير خالقه، فإن فعل فقد أشرك- لتُبعثَنَّ الخلائق وتُحَاسَب، يوم تضطرب الأرض بالنفخة الأولى نفخة الإماتة، تتبعها نفخة أخرى للإحياء.

المختصر في التفسير : شرح المعنى باختصار


أقسم الله بالملائكة التي تجذب أرواح الكفار بشدة وعنف.

تفسير الجلالين : معنى و تأويل الآية 1


«والنازعات» الملائكة تنزع أرواح الكفار «غرقا» نزعا بشدة.

تفسير السعدي : والنازعات غرقا


هذه الإقسامات بالملائكة الكرام، وأفعالهم الدالة على كمال انقيادهم لأمر الله، وإسراعهم في تنفيذ أمره، يحتمل أن المقسم عليه، الجزاء والبعث، بدليل الإتيان بأحوال القيامة بعد ذلك، ويحتمل أن المقسم عليه والمقسم به متحدان، وأنه أقسم على الملائكة، لأن الإيمان بهم أحد أركان الإيمان الستة، ولأن في ذكر أفعالهم هنا ما يتضمن الجزاء الذي تتولاه الملائكة عند الموت وقبله وبعده، فقال: { وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا } وهم الملائكة التي تنزع الأرواح بقوة، وتغرق في نزعها حتى تخرج الروح، فتجازى بعملها.

تفسير البغوي : مضمون الآية 1 من سورة النازعات


مكية( والنازعات غرقا ) يعني الملائكة تنزع أرواح الكفار من أجسادهم ، كما يغرق النازع في القوس فيبلغ بها غاية المد بعد ما نزعها حتى إذا كادت تخرج ردها في جسده فهذا عمله بالكفار ، و " الغرق " اسم أقيم مقام الإغراق ، أي : والنازعات إغراقا ، والمراد بالإغراق المبالغة في المد .
قال ابن مسعود : ينزعها ملك الموت [ وأعوانه ] من تحت كل شعرة ومن الأظافير وأصول القدمين [ ويرددها في جسده بعدما ينزعها ] حتى إذا كادت تخرج ردها في جسده بعدما ينزعها ، فهذا عمله بالكفار .
وقال مقاتل : ملك الموت وأعوانه ينزعون [ أرواح ] الكفار كما ينزع السفود الكثير الشعب من الصوف المبتل ، فتخرج نفسه كالغريق في الماء .
وقال مجاهد : هو الموت ينزع النفوس .
وقال السدي : هي النفس حين تغرق في الصدروقال الحسن وقتادة وابن كيسان : هي النجوم تنزع من أفق إلى أفق تطلع ثم تغيب .
وقال عطاء وعكرمة : هي القسي .
وقيل: الغزاة الرماة .

التفسير الوسيط : ويستفاد من هذه الآية


الواو فى قوله { والنازعات .. } وما بعده للقسم ، وجواب القسم محذوف دل عليه ما بعده ، والتقدير : وحق هذه المخلوقات العظيمة .. لتبعثن .
وكذلك المقسم به محذوف ، إذ أن هذه الألفاظ وهى : النازعات ، والناشطات والسابحات ، والسابقات ، والمدبرات ، صفات لموصوفات محذوفة ، اختلف المفسرون فى المراد بها على أقوال كثيرة .
أشهرها : أن المراد بهذه الموصوفات ، طوائف من الملائكة ، كلفهم الله - تعالى - فى النزع الحسى : { وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ } وقوله - سبحانه - فى النزع المعنوى : { وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَاناً على سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ } وقوله : { غرقا } اسم مصدر من أغرق ، وأصله إغراقا .
والإِغراق فى الشئ ، المبالغة فيه والوصول به إلى نهايته ، يقال : أغرق فلان فلان هذا الأمر ، إذا أوغل فيه ، ومنه قوله : نزع فلان فى القوس فأغرق ، أى : بلغ غاية المد حتى انتهى إلى النَّصْل .
وهو منصوب على المصدرية ، لالتقائه مع اللفظ الذى قبله فى المعنى ، وكذلك الشأن بالنسبة للالفاظ التى بعده ، وهى : " نشطا ، و " سبحا " و " سبقا " .
والمعنى : وحق الملائكة الذين ينزعون أرواح الكافرين من أجسادهم ، نزعا شديدا ، يبلغ الغاية فى القسوة والغلظة .
ويشير إلى هذا المعنى قوله - تعالى - فى آيات متعددة ، منها قوله - سبحانه - : { وَلَوْ ترى إِذْ يَتَوَفَّى الذين كَفَرُواْ الملائكة يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الحريق }.

والنازعات غرقا: تفسير ابن كثير


قال ابن مسعود وابن عباس ، ومسروق ، وسعيد بن جبير ، وأبو صالح ، وأبو الضحى ، والسدي : { والنازعات غرقا } الملائكة ، يعنون حين تنزع أرواح بني آدم ، فمنهم من تأخذ روحه بعنف فتغرق في نزعها ، و [ منهم ] من تأخذ روحه بسهولة وكأنما حلته من نشاط ، وهو قوله : { والناشطات نشطا } قاله ابن عباس .
وعن ابن عباس : { والنازعات } هي أنفس الكفار ، تنزع ثم تنشط ، ثم تغرق في النار . رواه ابن أبي حاتم .
وقال مجاهد : { والنازعات غرقا } الموت . وقال الحسن ، وقتادة : { والنازعات غرقا والناشطات نشطا } هي النجوم .
وقال عطاء بن أبي رباح في قوله : { والنازعات } و } الناشطات } هي القسي في القتال . والصحيح الأول ، وعليه الأكثرون .

تفسير القرطبي : معنى الآية 1 من سورة النازعات


قوله تعالى : والنازعات غرقا أقسم سبحانه بهذه الأشياء التي ذكرها ، على أن القيامة حق .
والنازعات : الملائكة التي تنزع أرواح الكفار ; قاله علي - رضي الله عنه - ، وكذا قال ابن مسعود وابن عباس ومسروق ومجاهد : هي الملائكة تنزع نفوس بني آدم .
قال ابن مسعود : يريد أنفس الكفار ينزعها ملك الموت من أجسادهم ، من تحت كل شعرة ، ومن تحت الأظافير وأصول القدمين نزعا كالسفود ينزع من الصوف الرطب ، يغرقها ، أي يرجعها في أجسادهم ، ثم ينزعها فهذا عمله بالكفار .
وقاله ابن عباس .
وقال سعيد بن جبير : نزعت أرواحهم ، ثم غرقت ، ثم حرقت ; ثم قذف بها في النار .
وقيل : يرى الكافر نفسه في وقت النزع كأنها تغرق .
وقال السدي : والنازعات هي النفوس حين تغرق في الصدور .
مجاهد : هي الموت ينزع النفوس .
الحسن وقتادة : هي النجوم تنزع من أفق إلى أفق ; أي تذهب ، من قولهم : نزع إليه أي ذهب ، أو من قولهم : نزعت الخيل أي جرت .
غرقا أي إنها تغرق وتغيب وتطلع من أفق إلى أفق آخر .
وقاله أبو عبيدة وابن كيسان والأخفش .
وقيل : النازعات القسي تنزع بالسهام ; قاله عطاء وعكرمة .
( وغرقا ) بمعنى إغراقا ; وإغراق النازع في القوس أن يبلغ غاية المد ، حتى ينتهي إلى النصل .
يقال : أغرق في القوس أي استوفى مدها ، وذلك بأن تنتهي إلى العقب الذي عند النصف الملفوف عليه .
والاستغراق الاستيعاب .
ويقال لقشرة البيضة الداخلة : ( غرقئ ) .
وقيل : هم الغزاة الرماة .
قلت : هو والذي قبله سواء ; لأنه إذا أقسم بالقسي فالمراد النازعون بها تعظيما لها ; وهو مثل قوله تعالى : والعاديات ضبحا والله أعلم .
وأراد بالإغراق : المبالغة في النزع وهو سائر في جميع وجوه تأويلها .
وقيل : هي الوحش تنزع من الكلأ وتنفر .
حكاه يحيى بن سلام .
ومعنى غرقا أي إبعادا في النزع .

﴿ والنازعات غرقا ﴾ [ النازعات: 1]

سورة : النازعات - الأية : ( 1 )  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 583 )

English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تفسير آيات من القرآن الكريم

  1. تفسير: قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا
  2. تفسير: لنرسل عليهم حجارة من طين
  3. تفسير: ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء
  4. تفسير: وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من
  5. تفسير: والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن
  6. تفسير: كلتا الجنتين آتت أكلها ولم تظلم منه شيئا وفجرنا خلالهما نهرا
  7. تفسير: فذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون
  8. تفسير: فبأي آلاء ربكما تكذبان
  9. تفسير: قال هل أنتم مطلعون
  10. تفسير: فقد كذبوا بالحق لما جاءهم فسوف يأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون

تحميل سورة النازعات mp3 :

سورة النازعات mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة النازعات

سورة النازعات بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة النازعات بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة النازعات بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة النازعات بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة النازعات بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة النازعات بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة النازعات بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة النازعات بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة النازعات بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة النازعات بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري

,

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب