1. التفسير الميسر
  2. تفسير الجلالين
  3. تفسير السعدي
  4. تفسير البغوي
  5. التفسير الوسيط
تفسير القرآن | باقة من أهم تفاسير القرآن الكريم المختصرة و الموجزة التي تعطي الوصف الشامل لمعنى الآيات الكريمات : سبعة تفاسير معتبرة لكل آية من كتاب الله تعالى , [ النازعات: 2] .

  
   

القول في تفسير قوله تعالى : والناشطات نشطا ..


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

التفسير الميسر : والناشطات نشطا


أقسم الله تعالى بالملائكة التي تنزع أرواح الكفار نزعا شديدا، والملائكة التي تقبض أرواح المؤمنين بنشاط ورفق، والملائكة التي تَسْبَح في نزولها من السماء وصعودها إليها، فالملائكة التي تسبق وتسارع إلى تنفيذ أمر الله، فالملائكة المنفذات أمر ربها فيما أوكل إليها تدبيره من شؤون الكون -ولا يجوز للمخلوق أن يقسم بغير خالقه، فإن فعل فقد أشرك- لتُبعثَنَّ الخلائق وتُحَاسَب، يوم تضطرب الأرض بالنفخة الأولى نفخة الإماتة، تتبعها نفخة أخرى للإحياء.

المختصر في التفسير : شرح المعنى باختصار


وأقسم بالملائكة التي تستلُّ أرواح المؤمنين بسهولة ويسر.

تفسير الجلالين : معنى و تأويل الآية 2


«والناشطات نشطا» الملائكة تنشط أرواح المؤمنين، أي تسلها برفق.

تفسير السعدي : والناشطات نشطا


{ وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا } وهم الملائكة أيضا، تجتذب الأرواح بقوة ونشاط، أو أن النزع يكون لأرواح المؤمنين، والنشط لأرواح الكفار.

تفسير البغوي : مضمون الآية 2 من سورة النازعات


( والناشطات نشطا ) [ هي ] الملائكة تنشط نفس المؤمن ، أي تحل حلا رفيقا فتقبضها ، كما ينشط العقال من يد البعير ، أي يحل برفق ، حكى الفراء هذا القول ، ثم قال : والذي سمعت من العرب أن يقولوا : أنشطت العقال ، إذا حللته ، وأنشطته : إذا عقدته بأنشوطة .
وفي الحديث : " كأنما أنشط من عقال " .
وعن ابن عباس : هي نفس المؤمن تنشط للخروج عند الموت ، لما يرى من الكرامة لأنه تعرض عليه الجنة قبل أن يموت .
وقال علي بن أبي طالب : هي الملائكة تنشط أرواح الكفار مما بين الجلد والأظفار حتى تخرجها من أفواههم بالكرب والغم ، والنشط : الجذب والنزع ، يقال : نشطت الدلو نشطا إذا نزعتها قال الخليل : النشط والإنشاط مدك الشيء إلى نفسك ، حتى ينحل .
وقال مجاهد : هو الموت ينشط النفوس .
وقال السدي : هي النفس تنشط من القدمين أي تجذب .
وقال قتادة : هي النجوم تنشط من أفق إلى أفق ، أي تذهب ، يقال : نشط من بلد إلى بلد ، إذا خرج في سرعة ، ويقال : حمار ناشط ، ينشط من بلد إلى بلد ، وقال عطاء وعكرمة : هي [ الأوهاق ] .

التفسير الوسيط : ويستفاد من هذه الآية


وقوله : { والناشطات نَشْطاً } : المقصود به طائفة أخرى من الملائكة .
والناشطات من النَّشْط ، وهو السرعة فى العمل ، والخفة فى أخذ الشئ ، ومنه الأنشوطة ، للعقدة التى يسهل حلها ، ويقال : نَشَطتُ الدول من البئر - من باب ضرب - إذا نزعتها بسرعة وخفة .
أى : وحق الملائكة الذين ينشطون ويسرعون إسراعا شديدا لقبض أرواح المؤمنين بخفة وسهولة ويقولون لهم - على سبيل البشارة والتكريم - : { ياأيتها النفس المطمئنة .
ارجعي إلى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً
}.

والناشطات نشطا: تفسير ابن كثير


قال ابن مسعود وابن عباس ، ومسروق ، وسعيد بن جبير ، وأبو صالح ، وأبو الضحى ، والسدي : { والنازعات غرقا } الملائكة ، يعنون حين تنزع أرواح بني آدم ، فمنهم من تأخذ روحه بعنف فتغرق في نزعها ، و [ منهم ] من تأخذ روحه بسهولة وكأنما حلته من نشاط ، وهو قوله : { والناشطات نشطا } قاله ابن عباس .
وعن ابن عباس : { والنازعات } هي أنفس الكفار ، تنزع ثم تنشط ، ثم تغرق في النار . رواه ابن أبي حاتم .
وقال مجاهد : { والنازعات غرقا } الموت . وقال الحسن ، وقتادة : { والنازعات غرقا والناشطات نشطا } هي النجوم .
وقال عطاء بن أبي رباح في قوله : { والنازعات } و } الناشطات } هي القسي في القتال . والصحيح الأول ، وعليه الأكثرون .

تفسير القرطبي : معنى الآية 2 من سورة النازعات


قوله تعالى : والناشطات نشطا قال ابن عباس : يعني الملائكة تنشط نفس المؤمن فتقبضها كما ينشط العقال من يد البعير : إذا حل عنه .
وحكى هذا القول الفراء ثم قال : والذي سمعت من العرب أن يقولوا أنشطت وكأنما أنشط من عقال .
وربطها نشطها والرابط الناشط ، وإذا ربطت الحبل في يد البعير فقد نشطته ، فأنت ناشط ، وإذا حللته فقد أنشطته وأنت منشط .
وعن ابن عباس أيضا : هي أنفس المؤمنين عند الموت تنشط للخروج ; وذلك أنه ما من مؤمن يحضره الموت إلا وتعرض عليه الجنة قبل أن يموت ، فيرى فيها ما أعد الله له من أزواجه وأهله من الحور العين ، فهم يدعونه إليها ، فنفسه إليهم نشطة أن تخرج فتأتيهم .
وعنه أيضا قال : يعني أنفس الكفار والمنافقين تنشط كما ينشط العقب ، الذي يعقب به السهم .
والعقب بالتحريك : العصب الذي تعمل منه الأوتار ، الواحدة عقبة ; تقول منه : عقب السهم والقدح والقوس عقبا : إذا لوى شيئا منه عليه .
والنشط : الجذب بسرعة ، ومنه الأنشوطة : عقدة يسهل انحلالها إذا جذبت مثل عقدة التكة .
وقال أبو زيد : نشطت الحبل أنشطه نشطا : عقدته بأنشوطة ، وأنشطته أي حللته ، وأنشطت الحبل أي مددته حتى ينحل .
وقال الفراء : أنشط العقال أي حل ، ونشط : أي ربط الحبل في يديه .
وقال الليث : أنشطته بأنشوطة وأنشوطتين أي أوثقته ، وأنشطت العقال : أي مددت أنشوطته فانحلت .
قال : ويقال نشط بمعنى أنشط ، لغتان بمعنى ; وعليه يصح قول ابن عباس المذكور أولا .
وعنه أيضا : الناشطات الملائكة لنشاطها ، تذهب وتجيء بأمر الله حيثما كان .
وعنه أيضا وعن علي - رضي الله عنهما - : هي الملائكة تنشط أرواح الكفار ، ما بين الجلد والأظفار ، حتى تخرجها من أجوافهم نشطا بالكرب والغم ، كما تنشط الصوف من سفود الحديد ، وهي من النشط بمعنى الجذب ; يقال : نشطت الدلو أنشطها بالكسر ، وأنشطها بالضم : أي نزعتها .
قال الأصمعي : بئر أنشاط : أي قريبة القعر ، تخرج الدلو منها بجذبة واحدة .
وبئر نشوط ; قال : وهي التي لا يخرج منها الدلو حتى تنشط كثيرا .
وقال مجاهد : هو الموت ينشط نفس الإنسان .
السدي : هي النفوس حين تنشط من القدمين .
وقيل : النازعات : أيدي الغزاة أو أنفسهم ، تنزع القسي بإغراق السهام ، وهي التي تنشط الأوهاق .
عكرمة وعطاء : هي الأوهاق تنشط السهام .
وعن عطاء أيضا وقتادة والحسن والأخفش : هي النجوم تنشط من أفق إلى أفق : أي تذهب .
وكذا في الصحاح .
والناشطات نشطا يعني النجوم من برج إلى برج ، كالثور الناشط من بلد إلى بلد .
والهموم تنشط بصاحبها ; قال هميان بن قحافة :أمست همومي تنشط المناشطا الشام بي طورا وطورا واسطاأبو عبيدة وعطاء أيضا : الناشطات : هي الوحش حين تنشط من بلد إلى بلد ، كما أن الهموم تنشط الإنسان من بلد إلى بلد ; وأنشد قول هميان :أمست همومي ...البيت وقيل : والنازعات للكافرين والناشطات للمؤمنين ، فالملائكة يجذبون روح المؤمن برفق ، والنزع جذب بشدة ، والنشط جذب برفق .
وقيل : هما جميعا للكفار والآيتان بعدهما للمؤمنين عند فراق الدنيا .

﴿ والناشطات نشطا ﴾ [ النازعات: 2]

سورة : النازعات - الأية : ( 2 )  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 583 )

English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تفسير آيات من القرآن الكريم

  1. تفسير: ويل يومئذ للمكذبين
  2. تفسير: رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين
  3. تفسير: وأدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها بإذن ربهم تحيتهم
  4. تفسير: وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا
  5. تفسير: فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين
  6. تفسير: فستبصر ويبصرون
  7. تفسير: إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا
  8. تفسير: فمن شاء ذكره
  9. تفسير: كأنهن بيض مكنون
  10. تفسير: ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون

تحميل سورة النازعات mp3 :

سورة النازعات mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة النازعات

سورة النازعات بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة النازعات بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة النازعات بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة النازعات بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة النازعات بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة النازعات بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة النازعات بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة النازعات بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة النازعات بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة النازعات بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري

,

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب