﴿ وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ﴾
[ الطارق: 1]

سورة : الطارق - Aṭ-Ṭāriq  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 591 )

﴿ By the heaven, and At-Tariq (the night-comer, i.e. the bright star); ﴾


و الطارق : (قسمٌ) بالنَّجم الثَّاقِب يَطلُعُ ليلاً

أقسم الله سبحانه بالسماء والنجم الذي يطرق ليلا وما أدراك ما عِظَمُ هذا النجم؟ هو النجم المضيء المتوهِّج. ما كل نفس إلا أوكل بها مَلَك رقيب يحفظ عليها أعمالها لتحاسب عليها يوم القيامة.

تفسير الآية 1 - سورة الطارق

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

والسماء والطارق : الآية رقم 1 من سورة الطارق

 سورة الطارق الآية رقم 1

الآية 1 من سورة الطارق مكتوبة بالرسم العثماني


﴿ وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ  ﴾ [ الطارق: 1]

﴿ والسماء والطارق ﴾ [ الطارق: 1]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة الطارق Aṭ-Ṭāriq الآية رقم 1 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 1 من الطارق صوت mp3

تفسير سورة الطارقمقدمة وتمهيد1- سورة «الطارق» من السور المكية، وعدد آياتها سبع عشرة آية، وكان نزولها بعد سورة «البلد» وقبل سورة «القمر» وهي السورة السادسة والثلاثون، في ترتيب النزول، أما في المصحف، فهي السورة السادسة والثمانون.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ بها كثيرا، فقد أخرج الإمام أحمد عن أبى هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العشاء الآخرة «بالسماء ذات البروج، والسماء والطارق» .
وأخرج- أيضا- عن خالد بن أبى جبل العدواني: أنه أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشرق- بضم الميم- ثقيف.
- أى في سوق ثقيف- وهو قائم على قوس أو عصى.
حين أتاهم يبتغى عندهم النصر.
فسمعته يقول: وَالسَّماءِ وَالطَّارِقِ حتى ختمها.
قال:فوعيتها في الجاهلية ثم قرأتها في الإسلام.
قال: فدعتني ثقيف فقالوا: ماذا سمعت من هذا الرجل؟ فقرأتها عليهم.
فقال من معهم من قريش: نحن أعلم بصاحبنا لو كنا نعلم أن ما يقول حقا لا تبعناه.
.
2- والسورة الكريمة من مقاصدها: إقامة الأدلة على وحدانية الله- تعالى-، وعلى كمال قدرته، وبليغ حكمته، وسعة علمه، وإثبات أن هذا القرآن من عنده- تعالى-، وأن العاقبة للمتقين.
الطارق : اسم فاعل من الطروق .
والمراد به هنا : النجم الذى يظهر ليلا فى السماء .
قال القرطبى ما ملخصه : الطارق : النجم ، اسم جنس سمى بذلك لأنه يطرق ليلا ، ومنه الحديث : نهى النبى صلى الله عليه وسلم أن يطرق المسافر أهله ليلا .
.
والعرب تسمى كل قاصد فى الليل طارقا .
يقال : طرق فلان ، إذا جاء ليلا .
.
وأصل الطرق : الدق ، ومنه سميت المطرقة ، فسمى قاصد الليل طارقا ، لاحتياجه فى الوصول إلى الدق .
وفى الحديث : " أعوذ بك من طوارق الليل والنهار ، إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن .
.
" .
سورة الطارقمكية .
وهي سبع عشرة آيةبسم الله الرحمن الرحيموالسماء والطارققوله تعالى : والسماء والطارق قسمان : ( السماء ) قسم ، و ( الطارق ) قسم .
والطارق : النجم .
وقد بينه الله تعالى بقوله : وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب .
واختلف فيه فقيل : هو زحل : الكوكب الذي في السماء السابعة ذكره محمد بن الحسن في تفسيره ، وذكر له أخبارا ، الله أعلم بصحتها .
وقال ابن زيد : إنه الثريا .
وعنه أيضا أنه زحل وقاله الفراء .
ابن عباس : هو الجدي .
وعنه أيضا وعن علي بن أبي طالب - رضي الله عنهما - والفراء : النجم الثاقب : نجم في السماء السابعة ، لا يسكنها غيره من النجوم فإذا أخذت النجوم أمكنتها من السماء ، هبط فكان معها .
ثم يرجع إلى مكانه من السماء السابعة ، وهو زحل ، فهو طارق حين ينزل ، وطارق حين يصعد .
وحكى الفراء : ثقب الطائر : إذا ارتفع وعلا .
وروى أبو صالح عن ابن عباس قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاعدا مع أبي طالب ، فانحط نجم ، فامتلأت الأرض نورا ، ففزع أبو طالب ، وقال : أي شيء هذا ؟ فقال : " هذا نجم رمي به ، وهو آية من آيات الله " فعجب أبو طالب ، ونزل : والسماء والطارق .
وروي عن ابن عباس أيضا والسماء والطارق قال : السماء وما يطرق فيها .
وعن ابن عباس وعطاء : الثاقب : الذي ترمى به الشياطين .
قتادة : هو عام في سائر النجوم ; لأن طلوعها بليل ، وكل من أتاك ليلا فهو طارق .
قال [ امرؤ القيس ] :ومثلك حبلى قد طرقت ومرضع فألهيتها عن ذي تمائم مغيلوقال :ألم ترياني كلما جئت طارقا وجدت بها طيبا وإن لم تطيبفالطارق : النجم ، اسم جنس ، سمي بذلك ; لأنه يطرق ليلا ، ومنه الحديث : نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يطرق المسافر أهله ليلا ، كي تستحد المغيبة ، وتمتشط الشعثة .
والعرب تسمي كل قاصد في الليل طارقا .
يقال : طرق فلان إذا جاء بليل .
وقد طرق يطرق طروقا ، فهو طارق .
ولابن الرومي :يا راقد الليل مسرورا بأوله إن الحوادث قد يطرقن أسحارالا تفرحن بليل طاب أوله فرب آخر ليل أجج الناراوفي الصحاح : والطارق : النجم الذي يقال له كوكب الصبح .
ومنه قول هند [ بنت بياضة بن رباح بن طارق الإيادي ] :نحن بنات طارق نمشي على النمارقأي إن أبانا في الشرف كالنجم المضيء .
الماوردي : وأصل الطرق : الدق ، ومنه سميت المطرقة ، فسمي قاصد الليل طارقا ، لاحتياجه في الوصول إلى الدق .
وقال قوم : إنه قد يكون نهارا .
والعرب تقول أتيتك اليوم طرقتين : أي مرتين .
ومنه قوله - صلى الله عليه وسلم - : أعوذ بك من شر طوارق الليل والنهار ، إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن .
وقال جرير في الطروق :طرقتك صائدة القلوب وليس ذا حين الزيارة فارجعي بسلام


شرح المفردات و معاني الكلمات : والسماء , والطارق ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تحميل سورة الطارق mp3 :

سورة الطارق mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الطارق

سورة الطارق بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الطارق بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الطارق بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الطارق بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الطارق بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الطارق بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الطارق بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الطارق بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الطارق بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الطارق بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


محرك بحث متخصص في القران الكريم


Wednesday, October 5, 2022
لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب