1. التفسير الميسر
  2. تفسير الجلالين
  3. تفسير السعدي
  4. تفسير البغوي
  5. التفسير الوسيط
تفسير القرآن | باقة من أهم تفاسير القرآن الكريم المختصرة و الموجزة التي تعطي الوصف الشامل لمعنى الآيات الكريمات : سبعة تفاسير معتبرة لكل آية من كتاب الله تعالى , [ العاديات: 1] .

  
   

القول في تفسير قوله تعالى : والعاديات ضبحا ..


تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

التفسير الميسر : والعاديات ضبحا


أقسم الله تعالى بالخيل الجاريات في سبيله نحو العدوِّ، حين يظهر صوتها من سرعة عَدْوِها. ولا يجوز للمخلوق أن يقسم إلا بالله، فإن القسم بغير الله شرك.

المختصر في التفسير : شرح المعنى باختصار


أقسم الله بالخيل التي تجري حتى يُسْمَع لنَفَسِها صوتٌ من شدة الجري.

تفسير الجلالين : معنى و تأويل الآية 1


«والعاديات» الخيل تعدو في الغزو وتضبح «ضبحا» هو صوت أجوافها إذا عدت.

تفسير السعدي : والعاديات ضبحا


أقسم الله تبارك وتعالى بالخيل، لما فيها من آيات الله الباهرة، ونعمه الظاهرة، ما هو معلوم للخلق.
وأقسم [تعالى] بها في الحال التي لا يشاركها [فيه] غيرها من أنواع الحيوانات، فقال: وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا أي: العاديات عدوًا بليغًا قويًا، يصدر عنه الضبح، وهو صوت نفسها في صدرها، عند اشتداد العدو .

تفسير البغوي : مضمون الآية 1 من سورة العاديات


مكية( والعاديات ضبحا ) قال ابن عباس ، وعطاء ومجاهد ، وعكرمة ، والحسن ، والكلبي ، وقتادة ، والمقاتلان ، وأبو العالية وغيرهم : هي الخيل العادية في سبيل الله - عز وجل - تضبح ، والضبح : صوت أجوافها إذا عدت .
قال ابن عباس : وليس شيء من الحيوانات تضبح غير الفرس والكلب والثعلب ، وإنما تضبح هذه الحيوانات إذا تغير حالها من تعب أو فزع ، وهو من [ قولهم ] ضبحته النار ، إذا غيرت لونه .
[ وقوله : " ضبحا " نصب على المصدر ، مجازه : والعاديات تضبح ضبحا ] .
وقال علي : هي الإبل في الحج ، تعدو من عرفة إلى المزدلفة ، ومن المزدلفة إلى منى ، وقال إنها نزلت في وقعة بدر ، [ كانت أول غزوة في الإسلام بدرا ] وما كان معنا إلا فرسان ، فرس للزبير وفرس للمقداد بن الأسود فكيف تكون الخيل العاديات ؟ وإلى هذا ذهب ابن مسعود ، ومحمد بن كعب ، والسدي .
وقال بعض من قال : هي الإبل : قوله " ضبحا " يعني ضباحا تمد أعناقها في السير .

التفسير الوسيط : ويستفاد من هذه الآية


تفسير سورة العادياتمقدمة وتمهيد1- سورة «العاديات» وتسمى- أيضا- سورة «والعاديات» بإثبات الواو، يرى بعضهم أنها من السور المكية، ولم يذكر في ذلك خلافا الإمام ابن كثير، ويرى بعضهم أنها مدنية.
قال الآلوسى: مكية في قول ابن مسعود وجابر والحسن وعكرمة وعطاء.
ومدنية في قول أنس وقتادة وإحدى الروايتين عن ابن عباس.
فقد أخرج عنه البزار، وابن المنذر، وابن أبى حاتم، والدّارقطنيّ، وابن مردويه أنه قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خيلا، فاستمرت شهرا لا يأتيه منها خبر، فنزلت هذه السورة .
.
.
وهذه الرواية التي ساقها الآلوسى وغيره في سبب نزول هذه السورة، ترجح أنها مدنية، وإن كان كثير من المفسرين يرى أنها مكية، والعلم عند الله- تعالى-.
2- وعدد آياتها إحدى عشرة آية، ومن أهم أغراضها ومقاصدها، التنويه بشأن الجهاد والمجاهدين، وبفضل الخيل التي تربط من أجل إعلاء كلمة الله- تعالى- وبيان ما جبل عليه الإنسان من حرص على منافع الدنيا.
وتحريض الناس على أن يتزودوا بالعمل الصالح الذي ينفعهم يوم الحساب.
والعاديات: جمع عادية، اسم فاعل من العدو، وهو المشي السريع، وأصل الياء في العاديات واو، فلما وقعت متطرفة بعد كسرة قلبت ياء، مثل الغازيات من الغزو.
والضّبح: اضطراب النّفس المتردد في الحنجرة دون أن يخرج من الفم، والمراد به هنا:صوت أنفاس الخيل عند جريها بسرعة.
وقيل: الضبح نوع من السير والعدو، يقال:ضبحت الخيل، إذا عدت بشدة.
وهو مصدر منصوب بفعله المقدر، أى: يضبحن ضبحا، والجملة حال من «العاديات» .

والعاديات ضبحا: تفسير ابن كثير


تفسير سورة العاديات وهي مكية .يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله فعدت وضبحت ، وهو : الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو .قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا عبدة ، عن الأعمش ، عن إبراهيم عن عبد الله : ( والعاديات ضبحا ) قال : الإبل .وقال علي : هي الإبل . وقال ابن عباس : هي الخيل . فبلغ عليا قول ابن عباس ، فقال : ما كانت لنا خيل يوم بدر . قال ابن عباس : إنما كان ذلك في سرية بعثت .قال ابن أبي حاتم وابن جرير : حدثنا يونس ، أخبرنا ابن وهب ، أخبرني أبو صخر ، عن أبي معاوية البجلي ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس حدثه ، قال : بينا أنا في الحجر جالسا ، جاءني رجل فسألني عن : ( والعاديات ضبحا ) فقلت له : الخيل حين تغير في سبيل الله ، ثم تأوي إلى الليل ، فيصنعون طعامهم ، ويورون نارهم . فانفتل عني فذهب إلى علي رضي الله عنه ، وهو عند سقاية زمزم فسأله عن ( والعاديات ضبحا ) فقال : سألت عنها أحدا قبلي ؟ قال : نعم ، سألت ابن عباس فقال : الخيل حين تغير في سبيل الله . قال : اذهب فادعه لي . فلما وقف على رأسه قال : تفتي الناس بما لا علم لك ، والله لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر ، وما كان معنا إلا فرسان : فرس للزبير وفرس للمقداد ، فكيف تكون العاديات ضبحا ؟ إنما العاديات ضبحا من عرفة إلى المزدلفة ، ومن المزدلفة إلى منى .قال ابن عباس : فنزعت عن قولي ورجعت إلى الذي قال علي رضي الله عنه .وبهذا الإسناد عن ابن عباس قال : قال علي : إنما ( والعاديات ضبحا ) من عرفة إلى المزدلفة ، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران .وقال العوفي ، عن ابن عباس : هي الخيل .وقد قال بقول علي : إنها الإبل جماعة . منهم : إبراهيم وعبيد بن عمير وبقول ابن عباس آخرون ، منهم : مجاهد ، وعكرمة ، وعطاء ، وقتادة ، والضحاك . واختاره ابن جرير .قال ابن عباس وعطاء : ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب .وقال ابن جريج ، عن عطاء : سمعت ابن عباس يصف الضبح : أح أح .

تفسير القرطبي : معنى الآية 1 من سورة العاديات


سورة العادياتوهي إحدى عشرة آيةوهي مكية في قول ابن مسعود وجابر والحسن وعكرمة وعطاء .
ومدنية في قول ابن عباس وأنس ومالك وقتادة .
والعاديات ضبحاقوله تعالى : والعاديات ضبحا أي الأفراس تعدو .
كذا قال عامة المفسرين وأهل اللغة ; أي تعدو في سبيل الله فتضبح .
قال قتادة : تضبح إذا عدت ; أي تحمحم .
وقال الفراء : الضبح : صوت أنفاس الخيل إذا عدون .
ابن عباس : ليس شيء من الدواب يضبح غير الفرس والكلب والثعلب .
وقيل : كانت تكعم لئلا تصهل ، فيعلم العدو بهم فكانت تتنفس في هذه الحال بقوة .
قال ابن العربي : أقسم الله بمحمد - صلى الله عليه وسلم - فقال : يس والقرآن الحكيم ، وأقسم بحياته فقال : لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون ، وأقسم بخيله وصهيلها وغبارها ، وقدح حوافرها النار من الحجر ، فقال : والعاديات ضبحا .
.
.
الآيات الخمس .
وقال أهل اللغة :وطعنة ذات رشاش واهيه طعنتها عند صدور العاديهيعني الخيل .
وقال آخر :والعاديات أسابي الدماء بها كأن أعناقها أنصاب ترجيبيعني الخيل .
وقال عنترة :والخيل تعلم حين تض بح في حياض الموت ضبحاوقال آخر :لست بالتبع اليماني إن لم تضبح الخيل في سواد العراقوقال أهل اللغة : وأصل الضبح والضباح للثعالب ; فاستعير للخيل .
وهو من قول العرب : ضبحته النار : إذا غيرت لونه ولم تبالغ فيه .
وقال الشاعر :فلما أن تلهوجنا شواء به اللهبان مقهورا ضبيحاوانضبح لونه : إذا تغير إلى السواد قليلا .
وقال :علقتها قبل انضباح لوني وإنما تضبح هذه الحيوانات إذا تغيرت حالها من فزع وتعب أو طمع .
ونصب ضبحا على المصدر ; أي والعاديات تضبح ضبحا .
والضبح أيضا الرماد .
وقال البصريون : ضبحا نصب على الحال .
وقيل : مصدر في موضع الحال .
قال أبو عبيدة : ضبحت الخيل ضبحا مثل ضبعت ; وهو السير .
وقال أبو عبيدة : الضبح والضبع : بمعنى العدو والسير .
وكذا قال المبرد : الضبح مد أضباعها في السير .
وروي أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث سرية إلى أناس من بني كنانة ، فأبطأ عليه خبرها ، وكان استعمل عليهم المنذر بن عمرو الأنصاري ، وكان أحد النقباء ; فقال المنافقون : إنهم قتلوا ; فنزلت هذه السورة إخبارا للنبي - صلى الله عليه وسلم - بسلامتها ، وبشارة له بإغارتها على القوم الذين بعث إليهم .
وممن قال : إن المراد بالعاديات الخيل ،ابن عباس وأنس والحسن ومجاهد .
والمراد الخيل التي يغزو عليها المؤمنون .
وفي الخبر : " من لم يعرف حرمة فرس الغازي ، ففيه شعبة من النفاق " .
وقول ثان : أنها الإبل ; قال مسلم : نازعت فيها عكرمة فقال عكرمة : قال ابن عباس هي الخيل .
وقلت : قال علي هي الإبل في الحج ، ومولاي أعلم من مولاك .
وقال الشعبي : تمارى علي وابن عباس في العاديات ، فقال علي : هي الإبل تعدو في الحج .
وقال ابن عباس : هي الخيل ; ألا تراه يقول : فأثرن به نقعا فهل تثير إلا بحوافرها ! وهل تضبح الإبل ! فقال علي : ليس كما قلت ، لقد رأيتنا يوم بدر وما معنا إلا فرس أبلق للمقداد ، وفرس لمرثد بن أبي مرثد ; ثم قال له علي : أتفتي الناس بما لا تعلم ! والله إن كانت لأول غزوة في الإسلام وما معنا إلا فرسان : فرس للمقداد ، وفرس للزبير ; فكيف تكون العاديات ضبحا ! إنما العاديات الإبل من عرفة إلى المزدلفة ، ومن المزدلفة إلى عرفة .
قال ابن عباس : فرجعت إلى قول علي ، وبه قال ابن مسعود وعبيد بن عمير ومحمد بن كعب والسدي .
ومنه قول صفية بنت عبد المطلب :فلا والعاديات غداة جمعبأيديها إذا سطع الغباريعني الإبل .
وسميت العاديات لاشتقاقها من العدو ، وهو تباعد الأرجل في سرعة المشي .
وقال آخر :رأى صاحبي في العاديات نجيبة وأمثالها في الواضعات القوامسومن قال هي الإبل فقوله ضبحا بمعنى ضبعا ; فالحاء عنده مبدلة من العين ; لأنه يقال : ضبعت الإبل وهو أن تمد أعناقها في السير .
وقال المبرد : الضبع مد أضباعها في السير .
والضبح أكثرها ما يستعمل في الخيل .
والضبع في الإبل .
وقد تبدل الحاء من العين .
أبو صالح : الضبح من الخيل : الحمحمة ، ومن الإبل التنفس .
وقال عطاء : ليس شيء من الدواب يضبح إلا الفرس والثعلب والكلب ; وروي عن ابن عباس .
وقد تقدم عن أهل اللغة أن العرب تقول : ضبح الثعلب ; وضبح في غير ذلك أيضا .
قال توبة :ولو أن ليلى الأخيلية سلمت علي ودوني تربة وصفائحلسلمت تسليم البشاشة أو زقا إليها صدى من جانب القبر ضابحزقا الصدى يزقو زقاء : أي صاح .
وكل زاق صائح .
والزقية : الصيحة .

﴿ والعاديات ضبحا ﴾ [ العاديات: 1]

سورة : العاديات - الأية : ( 1 )  - الجزء : ( 30 )  -  الصفحة: ( 599 )

English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

تحميل سورة العاديات mp3 :

سورة العاديات mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة العاديات

سورة العاديات بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة العاديات بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة العاديات بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة العاديات بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة العاديات بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة العاديات بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة العاديات بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة العاديات بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة العاديات بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة العاديات بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب