﴿ وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا﴾
[ الإسراء: 106]

سورة : الإسراء - Al-Isrā’  - الجزء : ( 15 )  -  الصفحة: ( 293 )

And (it is) a Quran which We have divided (into parts), in order that you might recite it to men at intervals. And We have revealed it by stages. (in 23 years).


فرقناه : بيّــنّاه و فصّلناه أو أنزلناه مُفرّقا
على مُكث : على تُؤَدَة و تأنّ

وأنزلنا إليك -أيها الرسول- قرآنًا بيَّناه وأحكمناه وفَصَّلناه فارقًا بين الهدى والضلال والحق والباطل؛ لتقرأه على الناس في تؤدة وتمهُّل، ونَزَّلْناه مفرَّقًا، شيئًا بعد شيء، على حسب الحوادث ومقتضيات الأحوال.

وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونـزلناه تنـزيلا - تفسير السعدي

أي: وأنزلنا هذا القرآن مفرقًا، فارقًا بين الهدى والضلال، والحق والباطل.
{ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ }- أي: على مهل، ليتدبروه ويتفكروا في معانيه، ويستخرجوا علومه.{ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا }- أي: شيئًا فشيئًا، مفرقًا في ثلاث وعشرين سنة.

تفسير الآية 106 - سورة الإسراء

تفسير الجلالين التفسير الميسر تفسير السعدي
تفسير البغوي التفسير الوسيط تفسير ابن كثير
تفسير الطبري تفسير القرطبي إعراب الآية

وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث : الآية رقم 106 من سورة الإسراء

 سورة الإسراء الآية رقم 106

وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونـزلناه تنـزيلا - مكتوبة

الآية 106 من سورة الإسراء بالرسم العثماني


﴿ وَقُرۡءَانٗا فَرَقۡنَٰهُ لِتَقۡرَأَهُۥ عَلَى ٱلنَّاسِ عَلَىٰ مُكۡثٖ وَنَزَّلۡنَٰهُ تَنزِيلٗا  ﴾ [ الإسراء: 106]


﴿ وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونـزلناه تنـزيلا ﴾ [ الإسراء: 106]

  1. الآية مشكولة
  2. تفسير الآية
  3. استماع mp3
  4. الرسم العثماني
  5. تفسير الصفحة
فهرس القرآن | سور القرآن الكريم : سورة الإسراء Al-Isrā’ الآية رقم 106 , مكتوبة بكتابة عادية و كذلك بالشكيل و مصورة مع الاستماع للآية بصوت ثلاثين قارئ من أشهر قراء العالم الاسلامي مع تفسيرها ,مكتوبة بالرسم العثماني لمونتاج فيديو اليوتيوب .
  
   

تحميل الآية 106 من الإسراء صوت mp3


تدبر الآية: وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونـزلناه تنـزيلا

من حِكم الله تعالى في إنزال كتابه مفرَّقًا أن يتدبَّره المرء، ويتفكَّر في معانيه، وهو ينهل من فُيوضه، ويستفيد من علومه.
ومنها أن ذلك أقربُ للحفظ، وأعظم تثبيتًا للفؤاد، وأشرح للصدر؛ لأن أخبار الحبيب إذا كانت متواصلةً كان المحبُّ كلَّ يوم في عيد، وهناء جديد.

ثم بين- سبحانه - الحكم التي من أجلها أنزل القرآن مفصلا ومنجما، فقال: وَقُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلى مُكْثٍ وَنَزَّلْناهُ تَنْزِيلًا.
ولفظ: قُرْآناً منصوب بفعل مضمر أى: وآتيناك قرآنا.
وقوله: فَرَقْناهُ أى: فصلناه.
أو فرقنا فيه بين الحق والباطل.
أو أنزلناه منجما مفرقا.
قال الجمل: وقراءة العامة فَرَقْناهُ بالتخفيف.
أى: بينا حلاله وحرامه ...
وقرأ على وجماعة من الصحابة وغيرهم بالتشديد وفيه وجهان: أحدهما: أن التضعيف للتكثير.
أى: فرقنا آياته بين أمر ونهى وحكم وأحكام.
ومواعظ وأمثال وقصص وأخبار.
والثاني: أنه دال على التفريق والتنجيم».
وقوله عَلى مُكْثٍ أى: على تؤدة وتمهل وحسن ترتيل، إذ المكث التلبث في المكان، والإقامة فيه انتظارا لأمر من الأمور.
والمعنى: «ولقد أنزلنا إليك- أيها الرسول- هذا القرآن، مفصلا في أوامره ونواهيه، وفي أحكامه وأمثاله ...
ومنجما في نزوله لكي تقرأه على الناس على تؤدة وتأن وحسن ترتيل، حتى يتيسر لهم حفظه بسهولة، وحتى يتمكنوا من تطبيق تشريعاته وتوجيهاته تطبيقا عمليا دقيقا.
وهكذا فعل الصحابة- رضى الله عنهم-: فإنهم لم يكن القرآن بالنسبة لهم متعة عقلية ونفسية فحسب، وإنما كان القرآن بجانب حبهم الصادق لقراءته وللاستماع إليه منهجا لحياتهم، يطبقون أحكامه وأوامره ونواهيه وآدابه ...
في جميع أحوالهم الدينية والدنيوية.
قال أبو عبد الرحمن السلمى: حدثنا الذين كانوا يقرئوننا القرآن، أنهم كانوا يستقرئون عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكانوا إذا تعلموا عشر آيات لم يتركوها حتى يعملوا بما فيها «فتعلمنا القرآن والعمل جميعا» .
وقوله- سبحانه -: وَنَزَّلْناهُ تَنْزِيلًا أى: ونزلناه تنزيلا مفرقا منجما عليك يا محمد في مدة تصل إلى ثلاث وعشرين سنة، على حسب ما تقتضيه حكمتنا، وعلى حسب الحوادث والمصالح، وليس من أجل تيسير حفظه فحسب.
قوله تعالى : وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا قوله تعالى : وقرآنا فرقناه مذهب سيبويه أن قرآنا منصوب بفعل مضمر يفسره الظاهر .
وقرأ جمهور الناس فرقناه بتخفيف الراء ، ومعناه بيناه وأوضحناه ، وفرقنا فيه بين الحق والباطل ; قاله الحسن .
وقال ابن عباس : فصلناه .
وقرأ ابن عباس وعلي وابن مسعود وأبي بن كعب وقتادة وأبو رجاء والشعبي " فرقناه " بالتشديد ، أي أنزلناه شيئا بعد شيء لا جملة واحدة ; إلا أن في قراءة ابن مسعود وأبي " فرقناه عليك " .
واختلف في كم نزل القرآن من المدة ; فقيل : في خمس وعشرين سنة .
ابن عباس : في ثلاث وعشرين .
أنس : في عشرين .
وهذا بحسب الخلاف في سن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولا خلاف أنه نزل إلى السماء الدنيا جملة واحدة .
وقد مضى هذا في [ البقرة ] .
على مكث أي تطاول في المدة شيئا بعد شيء .
ويتناسق هذا القرآن على قراءة ابن مسعود ، أي أنزلناه آية آية وسورة سورة .
وأما على القول الأول فيكون على مكث أي على ترسل في التلاوة وترتيل ; قاله مجاهد وابن عباس وابن جريج .
فيعطي القارئ القراءة حقها من ترتيلها وتحسينها وتطييبها بالصوت الحسن ما أمكن من غير تلحين ولا تطريب مؤد إلى تغيير لفظ القرآن بزيادة أو نقصان فإن ذلك حرام على ما تقدم أول الكتاب .
وأجمع القراء على ضم الميم من مكث إلا ابن محيصن فإنه قرأ مكث بفتح الميم .
ويقال : مكث ومكث ومكث ; ثلاث لغات .
قال مالك : على مكث على تثبت وترسل .
قوله تعالى : ونزلناه تنزيلا مبالغة وتأكيد بالمصدر للمعنى المتقدم ، أي أنزلناه نجما بعد نجم ; ولو أخذوا بجميع الفرائض في وقت واحد لنفروا .


شرح المفردات و معاني الكلمات : وقرآنا , فرقناه , لتقرأه , الناس , مكث , ونزلناه , تنزيلا ,
English Türkçe Indonesia
Русский Français فارسی
تفسير انجليزي اعراب

آيات من القرآن الكريم


تحميل سورة الإسراء mp3 :

سورة الإسراء mp3 : قم باختيار القارئ للاستماع و تحميل سورة الإسراء

سورة الإسراء بصوت ماهر المعيقلي
ماهر المعيقلي
سورة الإسراء بصوت سعد الغامدي
سعد الغامدي
سورة الإسراء بصوت عبد  الباسط عبد الصمد
عبد الباسط
سورة الإسراء بصوت أحمد العجمي
أحمد العجمي
سورة الإسراء بصوت محمد صديق المنشاوي
المنشاوي
سورة الإسراء بصوت محمود خليل الحصري
الحصري
سورة الإسراء بصوت مشاري راشد العفاسي
مشاري العفاسي
سورة الإسراء بصوت ناصر القطامي
ناصر القطامي
سورة الإسراء بصوت فارس عباد
فارس عباد
سورة الإسراء بصوت ياسر لدوسري
ياسر الدوسري


الباحث القرآني | البحث في القرآن الكريم


Monday, March 4, 2024

لا تنسنا من دعوة صالحة بظهر الغيب